تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

الإرهابيون فئات ضالة لا عقل لها ولا دين!!

فرانس24

في صحف اليوم: الهجمات الانتتحارية التي ضربت السعودية والعراق ووصول سفينة تركية إلى قطاع غزة.

إعلان
 البداية من السعودية التي شهدت ثلاث عمليات انتحارية يوم أمس. هذه العمليات حصلت في كل من جدة والقطيف والمدينة المنورة. صحيفة الشرق الأوسط السعودية تعنون الإرهاب يستهدف ثاني الحرمين. مقيم باكستاني وراء تفجير فاشل في جدة وانتحاريان فجرا نفسيهما في القطيف وهلاك رفيق لهما. الصحيفة تقدم تفاصيل هذه الهجمات وردود الفعل الرسمية السعودية عليها. هذه الهجمات التي أدت إلى مقتل أربعة من أفرادالشرطة السعوديين.. وإصابة خمسة آخرين بجروح.           
 
بعض الصحف السعودية اكتفت بإيراد الخبر، بينما علقت صحف أخرى على هذه الهجمات. صحيفة عكاظ تعنون صفحتها الأولى: انتحاريو داعش خابوا وخسروا وهلكوا. إرهابي جدة باكستاني سلح نفسه بحزام ويقظة الأمن فضحت غدره. هذه الهجمات أتت في آخر شهر رمضان، فترة يكثر فيها المؤمنون الصلاة. هذه الصحيفة تستغرب في افتتاحيتها منطق الإرهابيين الذي يقودهم إلى ارتكاب هكذا جرائم، وتقول الصحيفة: في ليلة ختم القرآن ليلة التاسع والعشرين من رمضان.. يقدم انتحاري يحمل ثماني عبوات ناسفة على تفجير نفسه في جدة مساء أمس.. أمام هذا الفعل يعجز العقل البشري عن استيعاب المبررات التي تزين لإنسان شرعية هذه الجريمة المروعة، التي يعتقد جاهلا أنها ستقوده إلى جنات النعيم.. هذه الفئات الضالة تواصل الصحيفة أثبتت أن لا عقل لها ولا دين.. ومقترفو مثل هذه الجرائم الشنعاء أقرب إلى الجنون البين أو أنهم ليسوا بشرا أسوياء. 
 
هذه الهجمات وهجمات أخرى كالعملية التي استهدفت مطار اسطنبول الدولي نهاية الشهر المنصرم، كلها يجمع الخبراء على أنها رد تنظيم الدولة الإسلامية على الهزائم التي ألحقها به التحالف الدولي في العراق وسوريا. صحيفة الحياة تكتب إن دول الخليج تشهد استنفارا امنيا تحسبا لاعتداءات تنظيم الدولة الإسلامية في عيد الفطر. التنظيم يحاول ضرب استقرار هذه المنطقة والتأكيد على ان الحملة على مواقعه لن تؤثر في قدراته الهجومية.. صحيفة الحياة تكتب إن الكويت بدأت أمس التدقيق المشدد على منافذها الحدودية مع العراق والسعودية بعد كشف خلايا للتنظيم كانت تخطط لاستهداف منشآت أمنية وأحد المساجد.   
 
الهجوم الانتحاري الذي ضرب بغداد فجر يوم الأحد ما يزال يثر ردود الصحف،  نظرا لعدد الضحايا الهائل الذي خلفه. صحيفة ليبراسيون الفرنسية تقول إن الهجوم الذي خلف 213 قتيلا في حي تجاري هو حي الكرادة .. في العاصمة العراقية يأتي في وقت تتراجع فيه هيمنة التنظيم الميدانية، لأن تنظيم الدولة فقد مؤخرا عددا من المدن. هذا الهجوم هو الأكثر دموية في بغداد منذ العام 2009.. بغداد المستهدفة بشكل منهجي منذ العام 2003، يقول سكانها إنهم لم يروا مثل هذا الجحيم من قبل.
 
العراق أعلن الحداد ثلاثة أيام على أرواح ضحايا هذا الهجوم. وهذا الرسم من صحيفة القدس للرسام البرازيلي لاتيف يعكس أجواء الحزن والحداد في العراق.
 
وبعيدا عن أجواء الحزن. هذه رسالة من كاتب سعودي في صحيفة الرياض يدعو فيها إلى اغتنام فرصة العيد للفرح.. فالعيد وسيلة لتواصل الأقارب والأصدقاء، ومناسبة وجيهة لاجتماع العوائل وتصافي النفوس وإزالة ما علق بها من غبار الدنيا.. عيشوا عيدكم بفرح.. وسرور ولا تستكثروا تسلل الفرح إلى قلوبكم.. ولا تستدعوا الجراح والهموم التي أطبقت على صدر الأمة من قرون.. ولا ترددوا هذا البيت الكئيب: عيد بأي حال عدت يا عيد؟!.. يقول الكاتب في صحيفة الرياض.
 
في موضوع آخر متعلق بالعلاقات التركية الإسرائيلية تكتب صحيفة ليبراسيون إن اتفاق التطبيع بين البلدين والذي تم التوصل إليه قبل ستة أيام.. جاءت نتائجه سريعا.. حيث وصلت سفينة تركية محملة بأحد عشر ألف طن من المساعدات الغذائية ولعب الأطفال والموجهة إلى الفلسطينيين.. هذه السفينة وصلت إلى الأراضي الفلسطينية يوم أمس وأفرغت حمولتها.. بعد أن تم تفتيشها من قبل السلطات الإسرائيلية في ميناء أشدود الإسرائيلي الواقع على بعد ثلاثين كيلومترا من قطاع غزة.
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.