اليمن

اليمن: مقتل عشرة جنود في تفجير واشتباكات قرب قاعدة عسكرية في عدن

تستغل التنظيمات المتطرفة الحرب وغياب الدولة لخلق مناخ من انعدام الأمن في كبرى مدن جنوب اليمن
تستغل التنظيمات المتطرفة الحرب وغياب الدولة لخلق مناخ من انعدام الأمن في كبرى مدن جنوب اليمن أ ف ب - أرشيف

أعلنت مصادر أمنية عن مقتل عشرة جنود يمنيين على الأقل وإصابة عشرات آخرين بجروح اليوم الأربعاء في تفجير انتحاري مزدوج تبعته اشتباكات قرب قاعدة عسكرية في مدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن.

إعلان

قتل سبعة جنود يمنيين على الأقل وأصيب عشرات آخرون بجروح اليوم الأربعاء في تفجير انتحاري مزدوج نفذه انتحاريان بواسطة سيارات مفخخة استهدف قاعدة عسكرية في مدينة عدن جنوب البلاد، تبعته اشتباكات في محيط القاعدة التي تحصن فيها عدد من المسلحين الذين  يرجح أنهم جهاديون  استولوا على المبنى الرئيسي لقاعدة عسكرية في عدن كبرى مدن جنوب اليمن، بعد مهاجمتها بسيارتين مفخختين ما أسفر عن سقوط عشرة قتلى في صفوف القوات الحكومية التي تحاول طردهم، كما ذكرت مصادر عسكرية وأمنية.

وقالت مصادر عسكرية إن اشتباكات بقاذفات الصواريخ والأسلحة الخفيفة كانت مستمرة قبيل ظهر الأربعاء حول المبنى الذي يضم مكتب قيادة القاعدة العسكرية الذي استولى عليه المهاجمون البالغ عددهم بين 15 وعشرين مسلحا.

وأضافت المصادر نفسها أن هذه القاعدة الكبيرة المجاورة لمطار عدن الدولي استهدفت في الوقت نفسه بقذائف هاون أطلقت من محيطها، بدون أن تضيف أي تفاصيل.

وذكر شهود أن مروحيات هجومية من نوع أباتشي تابعة للتحالف العربي وتعمل في اليمن دعما لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، تحلق فوق القاعدة.

وقال أحد هذه المصادر لوكالة فرانس برس إن "القوات الحكومية تطوق مكتب قيادة القاعدة حيث تحصن جهاديون مسلحون".

وأوضح هذا المصدر أن المهاجمين الذين يرتدون بزات عسكرية، نجحوا في دخول القاعدة التي هاجموها بالسيارة المفخخة، قبل أن يستولوا على المبنى الرئيسي فيها.

وتابع أن اشتباكات اندلعت بعد ذلك بين المهاجمين والجيش الذي يحاول طردهم.

وقال المصدر نفسه إن "بين 15 وعشرين جهاديا موجودون في المبنى".

غموض يلف مصير الضباط المتواجدين في القاعدة

أضاف هذا المصدر "لا نعرف شيئا عن الضباط الذين كانوا في المبنى عند وقوع الهجوم"، ولم نتمكن من تحديد عددهم.

وبدأ الهجوم صباح الأربعاء باستهداف القاعدة المجاورة لمطار عدن الدولي بسيارتين مفخختين، كما قال مصدر عسكري آخر.

وقال هذا المصدر لفرانس برس إن المهاجمين فجروا سيارة مفخخة عند مدخل القاعدة مما فتح الطريق لآلية ثانية اقتحمت القاعدة وانفجرت في داخلها.

وصرح مصدر في أجهزة الأمن لفرانس برس أن عشرة عسكريين على الأقل قتلوا في الهجوم. وكانت الحصيلة السابقة تتحدث عن مقتل سبعة عسكريين في صفوف القوات الحكومية.

وذكر شهود عيان إن تعزيزات عسكرية نقلت إلى القاعدة الواقعة في حي خور مكسر الذي تطوقه قوات الأمن.

وأضافوا أن المدخلين الشمالي والشرقي لعدن اللذين يؤديان إلى خور مكسر أغلقا أمام حركة السير.

ويأتي الهجوم على القاعدة الأربعاء في أول أيام عيد الفطر في اليمن.

وتسيطر القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي على عدن لكنها تواجه صعوبة في إحلال الأمن فيها بعد عام على انتزاعها من المتمردين الحوثيين.

وقد استغل تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" ومقره اليمن منذ عام 2009، وتنظيم "الدولة الاسلامية" فراغ السلطة الذي خلفه النزاع لتوسيع وجودهما في الجنوب والجنوب الشرقي.

وأوقع النزاع في اليمن أكثر من 6400 قتيل و30 ألف جريح منذ آذار/مارس 2015 وبدء التدخل العسكري لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية دعما للرئيس عبد ربه منصور هادي.

ورغم التدخل العسكري لقوات التحالف لا يزال المتمردون الحوثيون المتحالفون مع أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح يسيطرون على أجزاء واسعة من شمال البلاد وبينها صنعاء.

  

  فرانس 24 / رويترز/ أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم