تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمن: قوات الحكومة تستعيد السيطرة على قاعدة عسكرية اقتحمها جهاديون

أرشيف / أ ف ب

تمكنت القوات اليمنية من السيطرة على قاعدة عسكرية في عدن هاجمها جهاديون بسيارتين مفخختين قبل أن ينجحوا في الاستيلاء على المبنى الرئيسي فيها. وذكر مصدر عسكري يمني أن قوات الأمن استعادت السيطرة بعد أن صدت المهاجمين الذين قتل عدد كبير منهم، وأن قوات التحالف العربي ساعدت في هذه العملية العسكرية.

إعلان

استعادت القوات الحكومية اليمنية الأربعاء السيطرة على قاعدة عسكرية في عدن بعد أن هاجمت المبنى الذي تحصن فيه جهاديون، كما أكد قائد القاعدة.

وقال العميد ناصر السريع، قائد معسكر الصولبان مقر قوات الأمن الخاصة، لوكالة الأنباء الفرنسية إن "قوات الأمن والجيش استعادت السيطرة على القاعدة بعد صدها الجهاديين الذين قتل عدد كبير منهم في المعارك".

وقتل على الأقل 16 شخصا بينهم عشرة جنود خلال هجوم بسيارتين مفخختين استهدفتا القاعدة وفي المعارك التي تلت ذلك.

وكان الجهاديون، الذين يرتدون بزات عسكرية، نجحوا في دخول القاعدة التي هاجموها بسيارتين مفخختين، قبل أن يستولوا على المبنى الرئيسي فيها.

وقد فجروا سيارة مفخخة عند مدخل القاعدة، ما فتح الطريق لآلية ثانية اقتحمت القاعدة وانفجرت في داخلها.

وأضاف ناصر السريع أن قوات التحالف العسكري العربي التي تنشط في اليمن لدعم القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي ساعدت في استعادة السيطرة على القاعدة، بدون أن يذكر أي حصيلة للخسائر البشرية.

وتبنى تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" في بيان التفجيرين الانتحاريين والهجوم الذي أعقبهما مستهدفا القاعدة المجاورة لمطار عدن الدولي.

وأكدت مصادر أمنية مقتل 10 جنود على الأقل وستة من المهاجمين.

وحلقت طائرات هليكوبتر هجومية من طراز أباتشي تابعة للتحالف فوق القاعدة التي تعرضت لقصف بقذائف الهاون، وفقا لمصادر عسكرية وشهود.

وقالت مصادر عسكرية أن اشتباكات بقاذفات الصواريخ والأسلحة الخفيفة اندلعت حول المبنى الذي يضم مكتب قيادة القاعدة العسكرية.

وصرح مصدر أمني أن عشرة عسكريين على الأقل قتلوا في الهجوم.

وتزامن الهجوم على القاعدة الأربعاء مع أول أيام عيد الفطر في اليمن.

من جهته، أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر أثناء زيارته عدن عدم السماح "للمخربين بالتعرض لأمن السكان وعرقلة عمل الحكومة".

وتسيطر القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي على عدن، لكنها تواجه صعوبة في إحلال الأمن فيها بعد عام على انتزاعها من المتمردين الحوثيين.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.