تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

ما سر زيارة وزير الخارجية المصري لإسرائيل؟!

فرانس24

في الجولة اليومية في الصحف: ما أبعاد خسارة فرنسا أمام البرتغال في اليورو 2016؟ ووزير الخارجية المصري في إسرائيل للمرة الأولى منذ تسع سنوات، وفي الصحف أيضا: ما هي إنجازات قمة الناتو الأخيرة؟

إعلان

صحيفة لوفيغارو الفرنسية وصفت مباراة أمس بالخاتمة القاسية والصعبة للفرنسيين، فحلمهم تحطم على الرغم من أن الزرق بقيادة أنطوان غريزمان بذلوا قصارى جهدهم لخرق الحائط البرتغالي، لكن الصحيفة الفرنسية استدركت قائلة: على فرنسا أن تجفف دموعها، فلديها كل المعايير اللازمة للشعور بالفخر بفريق متماسك أثبت جدارته في اليورو ألفين وستة عشر.

صحيفة ليبيراسيون الفرنسية سلطت الضوء على كريستيانو رونالدو، النجم البرتغالي الذي لفت الأنظار بدموعه وبوجهه الحزين لدى إصابته بعد نحو سبع دقائق من بداية المبارة، فهو كان يستعد للمنافسة الصعبة التي انتظرها اثني عشر عاما بعد أن خسرت البرتغال أمام اليونان في لشبونة عام ألفين وأربعة. ليبيراسيون شبهت مشهد رونالدو بمشهد أخيل، هذا البطل الإغريقي الذي قتل في بداية معركته مع أهالي طروادة، دون أن يمنع ذلك الإخائيين الإغريق من الانتصار في نهاية المطاف

صحيفة السفير اللبنانية ذكرت بأن عاما مر على توقيع الاتفاق النووي بين إيران والغرب، اتفاق كان لإبرامه مصلحة حيوية لإيران تخرجها من عزلتها الدولية وتحيد عنها أخطار الضربات العسكرية المحتملة بسبب برنامجها النووي. لكن الانفتاح الاقتصادي المرتبط بالتوقيع على الاتفاق يهدد من جهة ثانية سيطرة الحرس الثوري على الاقتصاد، وبالتالي على السياسة في إيران بحسب ما تقول السفير.

وفيما يتعلق بزيارة وزير الخارجية المصري لإسرائيل عنونت السفير "في ضيافة الاحتلال: السلام لم يمت!!".

أما صحيفة المصري اليوم المصرية فرحبت بالزيارة معنونة: "خطوة نحو السلام الدافئ في الشرق الأوسط" شكري في إسرائيل بعد تسع سنوات من الجمود، المصري اليوم، لم تنكر ما قاله الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأن تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين سيجعل السلام في الشرق الأوسط أكثر دفئا، لكنها أكدت من جهة ثانية أن الرئيس المصري أبدى استعداده لتقديم ضمانات لكلا الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي لتحقيق الأمان والاستقرار.

صحيفة الأهرام المصرية وضعت زيارة شكري لإسرائيل في إطار الدور المصري في القضية الفلسطينية، دور يدرك الفلسطينيون أنه لا بديل له، واعتبرت الصحيفة المصرية أيضا أن توقيت الزيارة مهم للغاية، إذ يأتي بعد زيارة وزير الخارجية لرام الله وبعد انعقاد المؤتمر الوزاري الخاص بعملية السلام في باريس، ما يوفر الفرصة لإعطاء دفعة لعملية السلام ومناقشة الملفات الإقليمية الهامة.

والختام مع قمة حلف شمال الأطلسي "الناتو" في العاصمة البولندية وارسو، صحيفة الغارديان البريطانية سلطت الضوء على أهمية توقيت القمة، فهي عقدت بعد أسبوعين فقط من تصويت البريطانيين على خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي، أمر أبرز وحدة أوروبا الغربية أمام التحديات التي تواجهها كما تقول.
هذا ورحبت الغارديان بالقرار الألماني بالسير في سياستي القوة والحوار معا لمواجهة ما وصفته بالخطر الروسي في أوروبا والشرق الأوسط وخصوصا بعدما أبدى الروس استعدادهم للحوار، لكنها اعتبرت أنه لا بد للقوة أن تسبق الحوار لمواجهة التحديات الروسية.

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن