تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هجمات إسرائيلية على سيناء بمباركة مصرية!!

فرانس 24

في صحف اليوم، قرب تحرير الموصل العراقية، وما هي أهداف زيارة وزير الخارجية المصري إلى إسرائيل؟ والردود على سعي الحكومة التركية تجنيس 3 ملايين لاجئ سوري. و في المغرب، سخط شعبي تجاه الحكومة بعد قرارها استيراد آلاف الأطنان من النفايات المضرة بالبيئة من إيطاليا.

إعلان
 
البداية بزيارة وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر إلى بغداد يوم أمس. لقاءات وزير الدفاع الأمريكي مع المسؤولين العراقيين تركزت على مناقشة معركة تحرير الموصل، واستعداد واشنطن لتأهيل قاعدة القيارة لتصبح منطلقا استراتيجيا لتحرير الموصل، كما تناولت الزيارة سعي واشنطن لإرسال 560 عسكريا إضافيا إلى العراق، ليرتفع عدد قواتها هناك إلى 4600. هذه الأخبار نقرأها على الصفحة الأولى لصحيفة الحياة. الصحيفة تنقل عن قادة ميدانيين عراقيين أن سيطرة القوات الحكومية العراقية على قاعدة القيارة هو في منتهى الأهمية، لأنها تسمح بتشكيل خط دفاع يحول دون إمكان الاتصال و التنقل بين قادة تنظيم "الدولة الإسلامية" ومسلحيه في الموصل، وعناصره المنتشرين في الشرقاط والحويجة جنوبا وباقي القرى والبلدات المحيطة بهما.
 
لقد بات واضحا أن القرار الأمريكي في تصفية تنظيم "الدولة الإسلامية" واستعادة الموصل هو قرار نهائي، لأنه لا معنى للاكتفاء باستعادة تكريت والفلوجة والرمادي مهما كان الإنجاز فيها براقا إذا كانت الموصل خارج السيطرة. هذا ما يراه فاتح عبد السلام في صحيفة الزمان العراقية. الكاتب يعتبر التوافقات الإقليمية باتت أقرب إلى تحقيق هذه النتيجة أكثر من أي وقت مضى، لكن الموصل، في اعتبار الكاتب، محتاجة إلى جهد استثنائي لإعادة الحياة إليها. جهد يرتكز على التوافق على عقد اجتماعي سلمي يحول دون الاحتقانات الطائفية التي سبقت أن عاشتها الموصل.
 
نتحول إلى جنوب السودان الذي استؤنفت فيه الاشتباكات يوم الجمعة الماضي بين قوات موالية للرئيس سيلفا كير وأخرى موالية لنائبه رياك مشار، قبل أن يدعو الطرفان إلى وقف هذه المعارك. الاشتتباكات خلفت مئات الضحايا. و صحيفة ليبراسيون تكتب إن ما يحدث في جنوب السودان يحيي شبح الحرب الأهلية، وتنشر الصحيفة تحقيقا لموفدتها الخاصة إلى جوبا باتريسيا هيون تصف أجواء الخوف المسيطرة على المقيمين بفندق لوغالي هاوس الذي تقيم فيه هي أيضا. وتقول أيا كان المعسكر المنتصر في معركة جوبا، فإن المدنيين سيكونون عرضة لأعمال انتقامية. آلاف المدنيين فروا إلى قواعد تابعة للأمم المتحدة، لكن معارك عنيفة كانت تدور على مقربة من هذه القواعد.
 
في موقعرأي اليوم اللندني، يرى عبد الباري عطوان أن الأهداف الحقيقية وراء زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى إسرائيل هي تعزيز العلاقات وتسخين درجة حرارة التطبيع، كما يقول، والاستعانة بالعلاقات الإسرائيلية الوثيقة مع دول حوض النيل، التي أرست دعائمها الزيارة الأخيرة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لتقليص خسائر مصر، والتمهيد لزيارة نتنياهو المتوقعة إلى القاهرة. أما صحيفة هآرتس الإسرائيلية، فتكتب إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يقول إنه يسعى إلى إيجاد حل للقضية الفلسطينية، لكن همه الأول هو محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سيناء، كما تشير الصحيفة إلى تقرير لوكالة الأخبار الإسرائيلة بلومبرغ يقول إن إسرائيل شنت عدة هجمات بطائرات من دون طيار على نشطاء في سيناء بمباركة من السلطات المصرية، لكن كلا البلدين التزما الصمت حيال هذه العمليات.
 
في موضوع آخر متعلق بمنح الجنسية التركية لحوالي 3 ملايين لاجئ سوري في تركيا، صحيفة حريات دايلي نيوز التركية تعود على تصريحات نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش التي قال فيها إن الجنسية التركية ستمنح لسوريين مؤهلين ومتعلمين لديهم سجلات نظيفة ولم يسبق لهم المشاركة في أعمال إرهابية. في الصحيفة نفسها ينقل الكاتب مراد يتكين عن مسؤول رفيع المستوى في أنقرة لم يذكر اسمه قال إن الخطوة يتم العمل عليها منذ نحو عام، لكن إعلانها في هذا الوقت بالذات هو قرار سياسي... ويقول الكاتب إن هناك إيجابيات لتجنيس السوريين، لكن هناك أيضا مخاطر أمنية حقيقية، ولذلك تقوم وزارة الداخلية بمراجعة هذا القرار.
 
في الشأن الفرنسي، السلطات الأمنية متخوفة من حدوث هجمات انتحارية بسيارات مفخخة في فرنسا. الكلام للمدير العام للأمن الداخلي الفرنسي باتريك كالفار نقلته صحيفة لوفيغارو الفرنسية. الصحيفة تقول إن لجنة التحقيق حول الهجمات التي شهدتها فرنسا منذ شهر يناير/كانون الثاني من العام الماضي، استمعت لكالفار في جلسة برلمانية مغلقة في 24 مايو/أيار المنصرم. باتريك كالفار قال إن الإرهابيين سيعتمدون في المراحل المقبلة في فرنسا على آليات متفجرة يتحكمون فيها عن بعد، وليس على هجمات انتحارية.
 
 ونختتم بمقال من موقع هسبرس المغربي ينتقد استيراد الحكومة المغربية لكميات كبيرة من النفايات الإيطالية. المقال لعبد الله لعماري يقول إنه إن صح أن الحكومة المنبثقة عن إرادة الشعب قد استوردت مئات آلاف الأطنان من الأزبال والسموم والنفايات الخطيرة التي ضاقت بها أراضي إيطاليا، إن صح ذلك، فالحكومة قد تعدت كل الحدود ولم تراع للشعب حرمة ولا ذمة، وأهدته في يوم عيده العظيم، عيد الفطر، كارثة بيئية خطيرة، قد تأتي تداعياتها مع الزمن القريب والبعيد على الأخضر واليابس. أيتها الحكومة إن المغرب ليس مزبلة لأحد والشعب ليس تجمعا لصراصير وفئران، يقول الكاتب.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.