تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

تركيا: غولن يندد بمحاولة الانقلاب وباريس وبرلين تدعوان إلى احترام الديمقراطية

أ ف ب | أرشيف - الجيش التركي
3 دقائق

ندد فتح الله غولن خصم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في بيان بمحاولة الانقلاب في تركيا، ونفى بشكل قطعي تورطه فيها. في حين أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل دعم بلادها للحكومة المنتخبة في تركيا، من جهتها دعت الخارجية الفرنسية إلى "احترام النظام الديمقراطي" وتجنب العنف في هذا البلد.

إعلان

ندد الداعية فتح الله غولن خصم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، "بأشد العبارات" بمحاولة الانقلاب في تركيا، في بيان مقتضب أصدره قبيل منتصف ليل الجمعة.

وقال غولن المقيم في المنفى في الولايات المتحدة "من المسيء كثيرا بالنسبة لي كشخص عانى من انقلابات عسكرية عديدة في العقود الخمسة الماضية، أن أتهم بأنني على أي ارتباط كان بمثل هذه المحاولة" مضيفا "أنفي بصورة قاطعة مثل هذه الاتهامات".

وقال متحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم السبت بعد محاولة الانقلاب التي قام بها فصيل في القوات المسلحة التركية إنه لا بد من احترام الديمقراطية في تركيا وإن برلين تدعم الحكومة المنتخبة في أنقرة.

وقال المتحدث"لا بد من احترام النظام الديمقراطي في تركيا .لا بد من فعل كل شيء لحماية حياة البشر."
وأضاف أن ميركل على اتصال وثيق بوزيري الخارجية فرانك فالتر شتاينماير والاقتصاد زيجمار جابرييل الألمانيين وأن برلين تدعم الحكومة المنتخبة في تركيا.

ودعت وزارة الخارجية الفرنسية فجر السبت إلى تجنب العنف في تركيا و"احترام النظام الديمقراطي" في هذا البلد حيث تجري محاولة انقلاب عسكري. وقالت الخارجية في بيان إنها "تدعو إلى تجنب العنف واحترام النظام الديمقراطي" في تركيا. وأضافت وزارة  الخارجية الفرنسية أنها "تتابع ببالغ القلق الوضع في تركيا وتدعو مجددا الفرنسيين الموجودين حاليا في تركيا إلى عدم الخروج".

وأكدت مجموعة انقلابية في الجيش التركي مساء الجمعة أنها استولت على السلطة ما أدى إلى مواجهات أوقعت قتلى وجرحى في أنقرة وإسطنبول التي عاد اليها الرئيس رجب طيب أردوغان فجر السبت.

فرانس24/وكالات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.