تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الألعاب الأوليمبية

ريو 2016: اتهامات للسلطات والمخابرات الروسية بالإشراف على التلاعب بنظام المنشطات

أ ف ب
3 دقائق

كشف تقرير للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات الاثنين أن عملية تلاعب كبيرة بنظام المنشطات في رياضات ومسابقات دولية عديدة أشرفت عليها ونظمتها وزارة الرياضة الروسية "بمشاركة ومساعدة فعالة" من جهاز الاستخبارات الروسية ومجلس الأمن الاتحادي الروسي.

إعلان

في تقرير مستقل للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) نشر الاثنين، اتهامات للحكومة الروسية بالإشراف على التلاعب بنظام المنشطات في الرياضة ومن ضمنها دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية في سوتشي مطلع 2014.

وجاء في هذا التقرير الذي أعده البروفسور الكندي ريتشارد مكالارين أن نظام المنشطات كان تحت إشراف وتنظيم وزارة الرياضة الروسية "بمشاركة ومساعدة فعالة" لجهاز الإستخبارات الروسية ومجلس الأمن الاتحادي الروسي.

كما أكد أن عينات إيجابية لفحوصات المنشطات تتعلق ببطولة العالم لألعاب القوى التي أجريت في موسكو عام 2013 قد تم استبدالها قبل وصولها إلى الاتحاد الدولي لفحصها.

وكتب مكالارين "في نهاية بطولة العالم بموسكو، فإن مختبر (موسكو) استبدل عينات إيجابية للبول قبل أن يتم إرسالها إلى مختبر آخر" حسب تعليمات الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

وأعد ماكلارين تقريره بناء على طلب الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) بعد اتهامات أطلقها المدير السابق للوكالة الروسية لمكافحة المنشطات غريغوري رودتشنكوف حول ممارسة منظمة لتناول المنشطات في روسيا.

وكان رودتشنكوف كشف في أيار/مايو الماضي أن العشرات من الرياضيين الروس، منهم 15 حصلوا على ميداليات أوليمبية، استفادوا من نظام تناول المنشطات نظمته وأشرفت عليه روسيا وأجهزة مخابراتها في دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية في سوتشي مطلع 2014.

ويأتي التقرير بعد إطلاق الولايات المتحدة وكندا حملة لإبعاد روسيا بشكل كامل عن الألعاب الأوليمبية، وليس فقط رياضة ألعاب القوى، في حال أكد ماكلارين ثبوت وجود منظومة متكاملة لتناول المنشطات أشرفت عليه الدولة الروسية. 

فرانس 24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.