تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

تركيا... ظرف استثنائي وإجراءات استثنائية!

في صحف اليوم: تداعيات الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا وإعلان حالة الطوارئ، وتعيين دونالد ترامب رسميا مرشحا للانتخابات الرئاسية من قبل الحزب الجمهوري، ومشاركة جنود فرنسيين في مهمة سرية في ليبيا، وتوجيه أصابع الاتهام للحكومة بالتقصير في الإجراءات الأمنية التي اتخذت في نيس ليلة العيد الوطني ما أدى إلى حدوث الهجوم الذي خلف 84 قتيلا.

إعلان
تداعيات الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا جاءت على واجهات الصحف اليوم. من بين هذه التداعيات إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حالة الطوارئ في كلمة له ليلة البارحة كما نقرأ على الصفحة الأولى من صحيفة حرييت دايلي نيوز التركية. الرئيس التركي قال إن الهدف من إعلان حالة الطوارئ هو ضمان القدرة على اتخاذ إجراءات سريعة وفعالة ضد التهديد للديموقراطية وحكم القانون وحقوق مواطنينا و حرياتهم... هذا الإجراء يتفق مع الفصل 120 من الدستور التركي حسب التصريحات التي تنقلها حرييت دايلي نيوز. 
 
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتهم دولا أجنبية دون ذكر أسمائها في الضلوع في الانقلاب الفاشل. انقلاب ترتبت عنه الإطاحة بأكثر من 55 ألف شخص تعتقد السلطات أن لهم علاقة بالانقلابيين، تكتب صحيفةلو ريون لو جور اللبنانية على صفحتها الأولى.         
 
حملة تطهير كبرى تجري في العديد من القطاعات في تركيا، في القطاع العام و في الجيش وفي المحاكم والمخابرات وغيرها. الهدف من هذه الحملة القضاء على المتعاطفين مع الداعية الإسلامي المعارض فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة. هذا المقال من صحيفة حرييت دايلي نيوز يعود على أسباب توتر العلاقات بين الرئيس أردوغان و صديقه السابق فتح الله غولن. الخلافات بدأت في العام 2012 عندما اتهمت حكومة أردوغان آنذاك جماعة غولن بالتنصت عليها، واليوم تمر هذه الجماعة حسب ما نقرأ دائما في المقال إلى محاولة انقلاب حقيقية. محاولة الانقلاب هذه حسب الكاتب جعلت تركيا تمر بظرف استثنائي، وتتخذ إجراءات استثنائية بدأت بإعلان حالة الطوارئ و قد تمتد إلى إنشاء محاكم خاصة لتسريع محاكمة المشتبه بهم في المحاولة الانقلابية وسد الطريق امامهم للعودة إلى العمل في القطاع العام.            
 
إلى موضوع آخر هو إقرار الحزب الجمهوري دونالد ترامب مرشحا رسميا له في الانتخابات الرئاسية. صحيفة ذي وال ستريت جورنال تعود على حياة ترامب والصعوبات التي تعرضت لها شركته العقارية في بداية التسعينيات. تكتب الصحيفة الأمريكية على صفحتها الأولى إن ترامب مر بفترة حالكة وإمبراطوريته العقارية كانت على شفا الانهيار، وكانت تلاحقه ثلاثة مليارات دولار من الديون، لكن ترامب استطاع التغلب على تلك العوائق والاستفادة منها ليكون اليوم مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية.
 
لكن ترشح ترامب يثير جدلا كبيرا في الولايات المتحدة وخارجها. هذا الرسم في صحيفة القدس العربي يصور الأذى الذي ألحقه ترشح ترامب بالحزب الجمهوري.
 
في الشؤون الفرنسية، تعلق الصحف على الثغرات الأمنية التي تسببت في هجوم مدينة نيس. صحيفة ليبراسيون تقول إنه وعلى عكس ما أكده وزير الداخلية برنار كازنوف ورئيس الوزراء مانويل فالس حول تأمين مداخل جادة les anglais  في نيس، -هذه الجادة التي وقع فيها الهجوم ليلة الخميس الماضي- فالحقيقة أن المسؤولين لم يقولا الحقيقة. مداخل الجادة لم تكن محمية، حسب ما خلص إليه تحقيق أجرته الصحيفة. صحيفة ليبراسيون ترى في افتتاحيتها أن على وزارة الداخلية تحمل مسؤوليتها في إخفاء الحقيقة، فانعدام الشفافية هذا يدفعنا إلى إعادة النظر في ثقتنا بالحكومة المسؤولة عن تأمين سلامة المواطنين.
 
في موضوع آخر متعلق بفرنسا، كشف الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مشاركة جنود فرنسيين في عملية استخباراتية في ليبيا، ومقتل ثلاثة منهم. صحيفةلو باريزيان تعنون أحد مقالاتها "فرنسا لاعب سري في ليبيا"، وتقول إنه وعلى عكس غالبية الجنود الفرنسيين الآخرين الذين توفوا أثناء القيام بعمليات، فهؤلاء لن نتعرف على هوياتهم، ولن نعرف قط تفاصيل المهمة التي كانوا مكلفين بها. هؤلاء الجنود من المحتمل أن يكونوا عناصر في الإدارة العامة للأمن الخارجي وكانوا يشاركون في عمليات سرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، لأن فرنسا ورغم تصريحات بعض المسؤولين المتضاربة فهي تقوم بعمليات عسكرية في هذا البلد الخاضع لقانون الميليشيات والمهربين من كل صنف. فرنسا أرسلت عشرات الجنود خلال الأشهر الأخيرة وهم يعملون في قاعدة جوية في بنغازي مع زملاء لهم بريطانيين وإيطاليين... نقرأ في صحيفة لو باريزيان الفرنسية.
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.