تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: ممثلو الديانات يطلبون تعزيز الإجراءات الأمنية لأماكن العبادة

أ ف ب

طلب ممثلو الديانات في فرنسا الأربعاء من الرئيس فرانسوا هولاند تعزيز الإجراءات الأمنية في أماكن العبادة، بعد اجتماع في مقر الرئاسة غداة مقتل كاهن في اعتداء إرهابي على كنيسة في بلدة سانت إتيان دو روفريه في نورماندي (شمال).

إعلان

صرح عميد المسجد الكبير في باريس دليل بوبكر صباح الأربعاء بعد اجتماع في مقر الرئاسة أن ممثلي الديانات في فرنسا طلبوا من الرئيس فرنسوا هولاند إيلاء أماكن العبادة "اهتماما أكبر" في مجال الأمن.

وقال بوبكر غداة مقتل كاهن في كنيسة في شمال فرنسا: "عبرنا عن رغبتنا العميقة في أن تكون أماكن عبادتنا (اليهودية والمسيحية والمسلمة) موضع اهتمام أكبر، اهتمام دائم بما أن أبسط أماكن العبادة يتعرض لاعتداء".

موفدة فرانس24 إلى الإليزيه تاتيانا مسعد - أبرز ما قيل بعد اجتماع هولاند بممثلي الديانات

واقترح "إصلاحا في المؤسسات الإسلامية" في فرنسا معتبرا أنه "حان الوقت ليعي المسلمون ما هو ليس على ما يرام في الرؤية العالمية للإسلام، ولأن يبادر مسلمو فرنسا إلى القيام بتأهيل أكثر دراية لرجال الدين".

وعبر عميد مسجد باريس "باسم مسلمي فرنسا عن الحزن العميق الذي يشعرون به والصدمة النفسية التي يشعرون بها أمام هذا الانتهاك التجديفي للحرمات المخالف لكل تعاليم ديانتنا".

من جهته، اعتبر رئيس أساقفة باريس المونسنيور فان تروا أن على المؤمنين في فرنسا "ألا يتورطوا في اللعبة السياسية" لتنظيم "الدولة الإسلامية" الذي "يريد تحريض الواحد ضد الآخر، أطفال العائلة نفسها".

وكان رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس اعتبر الثلاثاء أنه "عبر مهاجمة كاهن في الكنيسة الكاثوليكية، نرى جيدا ما هو الهدف: تأليب الفرنسيين ضد بعضهم البعض ومهاجمة ديانة من أجل التسبب بحرب أديان".

وعقد هولاند الأربعاء أيضا اجتماعا مع مجلس الأمن والدفاع للنظر في الإجراءات الجديدة الممكنة لحماية أماكن العبادة. ومساء الثلاثاء دعا الفرنسيين إلى التضامن.

وطالبت الصحافة الفرنسية الحكومة باتخاذ "إجراءات"، ومن الفرنسيين "قطع الطريق" فيما تتزايد الاعتداءات منذ 18 شهرا ضد البلاد المنخرطة في التحالف العسكري الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق.

وهذه هي المرة الأولى التي يهاجم فيها جهاديون مكان عبادة كاثوليكيا في أوروبا.
 

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن