الألعاب الأولمبية

مجرم يعتدي على الحسناء جيزيل بوندشن في افتتاح أولمبياد ريو دي جانيرو

أ ف ب

كشفت وسائل إعلام برازيلية أربعة أيام قبل افتتاح أولمبياد ريو 2016 أن حفل الافتتاح الذي سيقام في ملعب ماراكانا الأسطوري سيتضمن مشهدا "يحبس الأنفاس" وتظهر عليه العارضة البرازيلية الشهيرة جيزيل بوندشن تسير على صوت "غاروتا دي إيبانا" عندما يعتدي عليها ممثل تحول إلى شاب مجرم، في إشارة إلى المدينة التي ترتفع فيها باستمرار نسبة الجريمة.

إعلان

مشهد مدهش للاعتداء على عارضة الأزياء البرازيلية السابقة الشهيرة جيزيل بوندشن من قبل صبي سوقي سيتضمنه حفل افتتاحأولمبياد 2016 الجمعة في ريو دي جانيرو حسب ما أفادت به الصحافة البرازيلية .

ولم يكشف شيء عن سير حفل الافتتاح في ملعب ماراكانا الأسطوري وبقي طي الكتمان حتى الآن، لكن منذ البروفة الأخيرة الأحد الماضي، بدأت الصحافة المحلية برفع زاوية من الستارة.

وحسب صحيفة "فوليا" التي تصدر في ساو باولو، وموقع "يو أو آل" الإلكتروني للأنباء، هناك مشهد من الحفل يحبس الأنفاس حيث تشاهد العارضة الشهيرة تسير على صوت "غاروتا دي إيبانا" عندما "اعتدى" عليها ممثل تحول إلى شاب مجرم، وهو مشهد دائم في ريو دي جانيرو، المدينة التي ترتفع فيها باستمرار نسبة الجريمة.

رسالة سلام

لكن كل شيء جميل ينتهي جميلا حسب الموقع الذي يوضح أن "الشاب (اللص) اقترب من الفنانة ولحق به رجال الشرطة قبل أن يعود نحو جيزيل التي حمته منهم".

واعتبرت الصحيفة من جانبها أن "الرسالة النهائية لهذا المشهد هي السلام".

ورأت صحيفة "أو ديا" المتخصصة في اصطياد الأخبار المتفرقة، في هذا المشهد "إشادة غريبة بمدينة ريو".

ونقلت الصحيفة عن أحد الممثلين الهزليين المشاركين في حفل الافتتاح أنه شجب المشهد، وقال "لقد اشتكينا من ذلك ونأمل أن يتم حذفه".

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، أكدت اللجنة المنظمة البرازيلية "عدم وجود أي مشهد للسرقة" في الحفل.

وانسحبت جيزيل بوندشن من عالم عرض الأزياء في 2015 في وقت كانت فيه العارضة الأكبر أجرا في العالم.

وتزوجت جيزيل من أحد نجوم كرة القدم الأمريكية طوم برادي، ولا تزال ناشطة في مجال الأزياء وهي شخصية مشهورة جدا في البرازيل.

وتعاني ريو دي جانيرو، أول مدينة في أمريكا الجنوبية تستضيف الألعاب الأولمبية الصيفية، من ارتفاع نسبة الجريمة ويغذيها الفقر وتجارة المخدرات.

وخصصت الحكومة البرازيلية 47 ألف شرطي و38 ألف عسكري لضمان أمن نحو 500 ألف زائر ورياضي خلال فترة الألعاب من 5 إلى 21 آب/أغسطس، أي ما يساوي ضعفي العدد في لندن قبل 4 سنوات. 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم