الاتحاد الأوربي

النمسا تطالب تركيا بتخفيف اللهجة وضبط النفس

أ ف ب- أرشيف

رد وزير الخارجية النمساوي على تويتر على تصريحات نظيره التركي بخصوص اتهامه النمسا بالعنصرية، وطلب منه ضبط النفس وطالب تركيا بتخفيف لهجتها وأفعالها. وكان وزير الخارجية التركي وصف تصريحات المستشار النمساوي كريستيان كيرن بالبشعة، بعد أن طالب بوقف مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.

إعلان

 تبادلت تركيا والنمسا كلاما غير ودي الجمعة، إذ اتهمت أنقرة فيينا بالعنصرية، في حين دعتها الأخيرة إلى تخفيف لهجتها غداة تبادل انتقادات حادة بينهما بشأن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال وزير الخارجية التركي مولود شاووش أوغلو للتلفزيون التركي إن "العنصرية هي عدو حقوق الإنسان. الأفضل للمستشار النمساوي (كريستيان كيرن) أن يهتم بشؤون بلاده. النمسا هي اليوم عاصمة العنصرية المتشددة". ووصف شاوش تصريحات كيرن الذي دعا إلى وقف مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي بـ"البشعة".

وسرعان ما رد وزير خارجية النمسا سيباستيان كورز على تويتر بقوله "أحض وزير الخارجية التركي على ضبط النفس وأرفض انتقاداته بشدة. على تركيا تخفيف لهجتها وأفعالها".

وقال كيرن "علينا أن نواجه الحقيقة: مفاوضات الانضمام لم تعد سوى وهم، القوانين الديمقراطية التركية غير كافية لتبرير انضمامها" إلى الاتحاد الأوروبي.

أما وزير الدفاع النمساوي هانس بيتر دوسكزيل فشبه النظام التركي بـ"الديكتاتورية"، في وقت ينفذ الرئيس رجب طيب أردوغان حملة تطهير واسعة منذ محاولة الانقلاب في منتصف تموز/يوليو.

وفي سلسلة تغريدات صعد وزير الشؤون الأوروبية التركي عمر تشيليك لهجته ووصف تصريحات المسؤولين النمساويين بأنها "معادية لتركيا وتتسم بخطاب يميني متطرف".

وقال "أولئك الذين لم يعربوا عن تضامنهم مع ديموقراطيتنا ليس لهم الحق بالتشكيك في مكتسباتنا الديموقراطية" بعد أن لامت أنقرة الغرب واتهمته بعدم التضامن معها إثر الانقلاب.

فرانس24 /أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم