مصر

نجاة مفتى مصر السابق علي جمعة من محاولة اغتيال

أرشيف / أ ف ب

نجا مفتى مصر السابق المعروف بانتقاده الشديد للإسلام السياسي من محاولة اغتيال في القاهرة حين فتح مسلحان النار عليه أثناء توجهه لأداء صلاة الجمعة في مسجد فاضل في مدينة 6 أكتوبر. ورغم محاولة الاغتيال التي أسفرت عن جرح حارسه الشخصي، فقد أدى علي جمعة صلاة الجمعة في المسجد المذكور.

إعلان

فتح مسلحان على دراجة بخارية النار على مفتي مصر السابق علي جمعة، أثناء توجهه لصلاة الجمعة في القاهرة، إلا أنه نجا في حين أصيب حارسه الشخصي بجروح طفيفة، بحسب مصادر أمنية.

وكان جمعة، المعروف بانتقاده الشديد لتيار الإسلام السياسي في مصر، في طريقه لأداء خطبة الجمعة في مسجد فاضل في منطقة غرب سوميد في مدينة 6 أكتوبر في غرب القاهرة حين تعرض للهجوم.

وشغل جمعة منصب مفتي الجمهورية في مصر بين عامي 2003 و2013، وهو من أشد رجال الدين المصريين انتقادا لتيارات الإسلام السياسي، خصوصا جماعة الأخوان المسلمين، ودعم قيام الجيش بعزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وأصيب الحارس إصابة طفيفة ولاذ المهاجمان بالفرار، وفق المصادر الأمنية.

وقال علي جمعة في اتصال مع القناة الأولى للتلفزيون المصري "احتميت بسور المسجد حتى دخلت المسجد" مع بدء إطلاق النار.

وأضاف "لم أر أين كان المسلحون يختبئون" مضيفا "اشترك كل من كان معه سلاح في رد هؤلاء حتى فروا منهزمين".

وأضاف جمعة "لكنني خطبت (خطبة) الجمعة حتى تكون رسالة لهؤلاء".

في حزيران/يونيو 2015، تعرض النائب العام المصري السابق هشام بركات للاغتيال في هجوم بسيارة مفخخة في حي مصر الجديدة في شرق القاهرة، ليكون أعلى مسؤول مصري يتم اغتياله منذ مقتل رئيس مجلس الشعب الأسبق رفعت المحجوب بالرصاص في القاهرة في العام 1990.

 

فرانس 24/ أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم