تركيا - النمسا

زعيم نمساوي يشبه "عمليات التطهير" التي يقوم بها أردوغان بتصرفات الحزب النازي الألماني

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أ ف ب

اتهم زعيم حزب الحرية اليميني المتطرف في النمسا هاينز شتراخه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باستغلال الانقلاب الفاشل في الـ15 من يوليو/ تموز الماضي للنيل من معارضيه. وقارن شتراخه في مقابلة مع صحيفة "دي بريسه" السبت بين محاولة الانقلاب في تركيا وحريق الرايخستاج في ألمانيا النازية واستغلال هتلر لها لتعزيز سلطته.

إعلان

قال زعيم حزب الحرية اليميني المتطرف في النمسا هاينز كريستيان شتراخه إن محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا وما أعقبها من عملية تطهير قادها الرئيس رجب طيب أردوغان لمؤسسات الدولة تعيد إلى الأذهان حريق الرايخستاج في ألمانيا النازية واستغلال هتلر لها لتعزيز سلطاته.

وصور النازيون الحريق في مبنى البرلمان الألماني عام 1933 على أنه مخطط شيوعي ضد الحكومة واستغلوا الحدث لتبرير التضييق على الحريات المدنية وتعزيز قبضة أدولف هتلر على السلطة في ألمانيا.

وقال شتراخه إنه يرى أوجه تشابه بين ما حدث في ألمانيا واستغلال أردوغان لانقلاب 15 يوليو / تموز في شن حملة على معارضيه في الجيش والحكومة والمؤسسات الأكاديمية والإعلام.

وقال شتراخه لصحيفة دي بريسه في مقابلة نشرت أمس السبت "أخذ المرء انطباعا بأنه انقلاب موجه يهدف في النهاية إلى تحويل فكرة الديكتاتورية الرئاسية لأردوغان إلى أمر ممكن".

وتابع قوله "سبق وشاهدنا هذه الآليات في مناطق أخرى مثل حريق الرايخستاج والذي جرى بعده إطباق تام على السلطة".

وأضاف "والآن أيضا لدى المرء انطباع بأنه كان هناك توجيه بشكل ما".

و كان وزير خارجية تركيا  قد وصف النمسا بأنها "عاصمة العنصرية المتطرفة"  الجمعة بعد أن اقترح المستشار النمساوي كريستيان كيرن بأن يناقش زعماء الاتحاد الأوروبي فكرة إنهاء محادثات تركيا للانضمام إلى الاتحاد متعللا بأن لديها أوجه قصور ديمقراطي واقتصادي.

ويتهم أردوغان والعديد من الأتراك الغرب بالتركيز بشكل مكثف على حقوق مدبري الانقلاب ومن يشتبه في أنهم ساندوهم أكثر من اهتمامهم بمحاولة الانقلاب ذاتها التي قتل فيها أكثر من 230 شخصا مع قصف جنود لمبنى البرلمان وسيطرتهم على جسور بالدبابات وطائرات الهليكوبتر أثناء المحاولة الإنقلابية.

 

فرانس 24 / رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم