تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

مقاتلو المعارضة يخرقون حصار حلب وغارات مكثفة تشنها طائرات النظام على المدينة

أ ف ب

قامت طائرات حربية موالية للحكومة السورية الأحد بتكثيف غاراتها الجوية على حلب، بعد تمكن مقاتلي المعارضة من خرق الحصار المفروض على المدينة. من جانبهم، أعلن مقاتلون من ائتلاف لجماعات الإسلامية مقاتلة يدعى "جيش الفتح" بداية مرحلة جديدة لتحرير حلب بالكامل من قبضة القوات النظامية.

إعلان

بعد أن حقق مسلحو المعارضة السورية مكاسب كبيرة على الأرض بخرقهم السبت حصارا لشرق حلب الواقع تحت سيطرتهم، تعرضوا لهجوم جوي مكثف أمس الأحد من القوات الموالية للحكومة.

وتسعى القوات الحكومية لوقف تقدم قوات المعارضة الذي تسبب أيضا في قطع طريق الإمداد الرئيسي إلى قطاع حلب الذي تسيطر عليه القوات الحكومية ذاتها.

واستولى المعارضون على الجزء الأكبر من مجمع عسكري حكومي كبير في جنوب غرب حلب، في هجوم مكثف بدأ يوم الجمعة لكسر حصار استمر لمدة شهر، وهم الآن يهاجمون بمزيد من الضراوة مناطق تسيطر عليها الحكومة.

وسمح التقدم المفاجئ في الراموسة لمقاتلي المعارضة باختراق شريط تسيطر عليه الحكومة السبت والالتحاق بمقاتلين في القطاع المحاصر في شرق حلب، لكن عنف القتال والضربات الجوية المستمرة لقوات روسية وسورية في الراموسة ومحيطها لم تسمح بفتح ممر آمن لسكان شرق حلب بحسب ما قال ناشطون والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال قيادي فيما سمي ائتلاف الجماعات المعارضة المعتدلة في حلب يدعى أبو الحسنين "بسطنا سيطرتنا على كل الراموسة.. ونحن في خنادقنا وتنفذ اليوم غارات جنونية لم نشهدها من قبل"، مشيرا لاستخدام قنابل "عنقودية وفراغية."

مقاتلو المعارضة يتعهدون بمواصلة "تحرير" حلب بالكامل

وأعلن مقاتلون من ائتلاف لجماعات إسلامية مقاتلة يدعى "جيش الفتح" بداية مرحلة جديدة لتحرير حلب بالكامل، متعهدين بزيادة عدد المقاتلين في المعركة التي قالوا إنها لن تنتهي إلا برفع علمهم على قلعة حلب القديمة التي مازالت تحت سيطرة قوات الحكومة.

وقالت مصادر بالمعارضة المسلحة إن طائرات يعتقد أنها روسية كثفت ضرباتها لريف حلب الذي تسيطر عليه المعارضة، كما استهدفت مدينة إدلب الواقعة تحت سيطرتهم في شمال غرب سوريا.

وربما تغير مكاسب المعارضة مطلع هذا الأسبوع ميزان القوى في حلب، خاصة بعد أن قال الأسد إن حصار القوات الحكومية والقوات الحليفة في أوائل شهر يوليو/تموز للمناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة في شرق حلب سيكون مقدمة لاستعادة المدينة. وستمثل خسارة المعارضة لحلب ضربة قوية لها.

وقللت قنوات إخبارية موالية للحكومة السورية من مكاسب المعارضة، وقالت إن جهود الجيش السوري أجبرت المعارضة على الانسحاب من بعض المناطق التي كانت سيطرت عليها في الآونة الأخيرة، لكن قناة الميادين الإخبارية اللبنانية الموالية للحكومة السورية قالت مساء السبت إن الجيش السوري انسحب من عدد من المواقع في جنوب غرب حلب وأعاد تمركزه في خطوط دفاعية جديدة.

مقاتلو المعارضة ينشرون صورا لمجمع الراموسة العسكري بعد سيطرتهم عليه

ومع سيطرة مسلحي المعارضة على أجزاء من مجمع الراموسة العسكري الذي يضم عددا من الكليات العسكرية، نشروا صورا للأسلحة والذخيرة التي استولوا عليها. ونشرت "جبهة فتح الشام"، التي كانت سابقا "جبهة النصرة" ذات الصلة بتنظيم القاعدة، صورا لصفوف من المركبات المدرعة والذخائر ومدافع الهاوتزر والصواريخ والشاحنات.

وبعد قطع طريق الراموسة، قال رامي عبد الرحمن مدير المرصد لرويترز إن السيارات العسكرية مازالت قادرة على دخول غرب حلب والخروج منها عن طريق الطرق المتبقية المتجهة شمالا لكنها ليست آمنة بما يكفي لعبور المدنيين.
 

فرانس 24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.