إرهاب

بلغاريا: صهر أحد منفذي اعتداء شارلي إيبدو يقبل بتسليمه لفرنسا

مراد حميد زوج شقيقة شريف كواشي أحد منفذي الاعتداء على أسبوعية شارلي ايبدو
مراد حميد زوج شقيقة شريف كواشي أحد منفذي الاعتداء على أسبوعية شارلي ايبدو أ ف ب

أعلن مراد حميد، المتهم بالانضمام إلى شبكة مجرمين وزوج شقيقة أحد منفذي الاعتداء الدامي على صحيفة شارلي إيبدو، استعداده لأن تسلمه السلطات البلغارية إلى فرنسا، وقد قال محاميه إنه "يشعر بأنه في بلد غريب، وإنه يشكو من طريقة المعاملة في السجن البلغاري.

إعلان

قال مراد حميد زوج شقيقة شريف كواشي أحد منفذي الاعتداء على صحيفة شارلي إيبدو في 2015 في باريس، الأربعاء إنه يوافق على أن تسلمه بلغاريا لفرنسا خلال جلسة حول تسليمه في صوفيا.

ويذكر أن السلطات البلغارية أوقفت حميد في 28 تموز/يوليو إثر إبعاده من تركيا، ويشتبه بأنه أراد الانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وأفادت مراسلة وكالة الأنباء الفرنسية أنه أعلن قبل أن يوقع وثيقة بهذا المعنى "أريد أن أسلم فورا لفرنسا". وقال حميد (20 عاما) لدى وصوله إلى قاعة المحكمة إنه "ظلم" باعتقاله وأضاف "اعتبرت إرهابيا استنادا إلى شبهة واحدة".

ووفقا لمذكرة توقيف أوروبية أصدرتها المحكمة العليا في باريس، يلاحق حميد بتهمة "الانضمام إلى شبكة مجرمين بهدف التحضير لعمل إرهابي" ويواجه عقوبة السجن عشر سنوات.

وقال دراغومير ألكسندروف محاميه البلغاري إن الشاب الفرنسي "يريد العودة إلى فرنسا لأنه في بلد غريب. إنه يشكو من الطريقة التي يعامل بها، وخصوصا من الطعام".

وفي كانون الثاني/يناير 2015 وضع حميد في الحبس على ذمة التحقيق لمدة 48 ساعة غداة الاعتداء على مقر شارلي إيبدو الذي أوقع 12 قتيلا ثم أفرج عنه بدون توجيه أي تهمة إليه.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم