تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوكرانيا

كييف تضع قواتها في حال تأهب على خط التماس مع القرم

أ ف ب

أعلن الرئيس الأوكراني الخميس أن بلاده وضعت قواتها في حال تأهب على خط التماس مع القرم، على خلفية عودة التوتر مع روسيا إثر ادعاءات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس أن بلاده أحبطت "اعتداءات" في شبه الجزيرة، متهما كييف بالتخطيط لها.

إعلان

وضعت أوكرانيا الخميس قواتها في حال تأهب على طول خط التماس مع القرم إثر تجدد التوتر مع روسيا التي أكدت الأربعاء أنها أحبطت "اعتداءات" في شبه الجزيرة اتهمت كييف بالتخطيط لها.

وبعد أكثر من عامين على ضم شبه الجزيرة إثر استفتاء اعتبره الغربيون غير قانوني، دفعت الاتهامات الروسية البلدين إلى تعزيز وجودهما العسكري في المنطقة وسط مخاوف من تقويض جهود الحل السلمي للأزمة الأوكرانية.

وكتب الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو على تويتر "أمرت كل الوحدات في المناطق الواقعة على مستوى الحدود الإدارية مع القرم وعلى طول خط الجبهة في دونباس (شرق أوكرانيا) بأن تكون في حال تأهب"، وذلك بعد اجتماع مع ممثلين للقوات المسلحة ووزارة الخارجية الأوكرانية. ولاحقا، أعلن رئيس الأركان فيكتور موجنكو تعزيز القوات في المنطقة.

وقبل ذلك بساعات، جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي كان قد اتهم السلطات الأوكرانية بـ"الانتقال إلى الإرهاب"، مجلسه الأمني في حضور رؤساء أجهزة الاستخبارات وقسم من الحكومة. وقال الكرملين في بيان "تم بحث إجراءات إضافية لضمان أمن المواطنين والبنى التحتية الحيوية في القرم"، وخصوصا "إجراءات لمكافحة الإرهاب بغية حماية الحدود البرية".

وأعلن مسؤول في حلف شمال الأطلسي أن الحلف يتابع "عن قرب وبقلق" تطور الوضع. وقال المسؤول رافضا كشف هويته "نحن مطمئنون إلى تنديد أوكرانيا الحاسم بالإرهاب بكل أشكاله"، معتبرا أن "روسيا لم تقدم أي دليل ملموس على اتهاماتها لأوكرانيا".

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.