تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دبي تضع اللمسات الأخيرة لافتتاح دار الأوبرا

دار الأوبرا في دبي من تصميم يانوس روستوك
دار الأوبرا في دبي من تصميم يانوس روستوك أ ف ب/ أرشيف

من المزمع أن تفتتح إمارة دبي نهاية الشهر الجاري دار الأوبرا، التي تشكل رهانها على حجز مكانة لها على الخريطة العالمية الثقافية والموسيقية، وتطوير مجال لم ينل الاهتمام الكافي في مدينة عرفت نموا هائلا خلال العقود الماضية.

إعلان

باتت دبي خلال الأعوام الماضية وجهة سياحية بامتياز. وخلال 2015، استقبلت أكثر من 14,2 مليون سائح، قدمت غالبيتهم عبر مطارها الدولي، الأول عالميا لجهة عدد المسافرين الأجانب. ويترافق الإقبال على دبي مع تطور واسع حولها من إمارة صحرواية إلى مثال عمراني متطور، من خلال ناطحات سحاب أبرزها برج خليفة الأعلى عالميا، وبنية تحتية متقدمة. 

وغالبا ما تطلق دبي مشاريع عمرانية ضخمة تضعها في طليعة الدول على المستوى العالمي، كما جرى في شهر آذار/مارس من هذا العام عندما أطلقت إمارة دبي مشروع مدينة لتجارة الجملة بقيمة 8,2 مليارات دولار، قدمت على أنها "الأكبر" في العالم، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

وتشهد الإمارة تنفيذ المزيد من المشاريع الترفيهية والفنادق لجذب أعداد إضافية من السياح.

إلا أنه في خضم هذا التطوير، بقي الاستثمار الثقافي، لا سيما في العروض الموسيقية والفنون التمثيلية، محدودا. ورغم الجهود في الأعوام الماضية لزيادة المواعيد الثقافية السنوية كمهرجان "آرت دبي" أو مهرجان دبي السينمائي، ظلت المدينة تفتقد لمكان عرض دائم يوازي ما هو موجود في مدن عالمية كلندن أو نيويورك، او حتى خليجية مثل مسقط التي افتتحت دارا للأوبرا في العام 2007.

إلا أن هذا الأمر بدأ بالتبدل، بحسب الرئيسية التنفيذية لمركز الفنون الموسيقية التعليمي في دبي تاله بدري.
وتقول بدري لوكالة فرانس برس، إن دبي "بدأت تعي الآن ما هو المطلوب لتكون على المستوى الموازي لمدن أخرى كبيرة ودينامية في العالم".

وتوضح "الناس يدركون أنه إذا أتيت إلى مدينة ما، قد ترغب في الذهاب إلى المسرح (...) أو الاستماع للأوركسترا أو مشاهدة الباليه".

وترى بدري أن دبي ترغب في أن "تكون واحدة من أبرز المدن في العالم"، ولذلك "عليها أن توفر الأمور نفسها التي يمكن أن يحصل عليها من يذهب إلى لندن أو نيويورك أو باريس أو هونغ كونغ"، معتبرة أن "أوبرا دبي هي المشروع الأكبر الذي سيضع دبي على الخريطة في هذا المجال".

ودار الأوبرا التي ستفتتح في 31 آب/أغسطس مع التينور الإسباني بلاسيدو دومينغو، تتسع لزهاء ألفي شخص وتوفر مكان عرض لأنماط فنية مختلفة، ويأمل المسؤولون عنها في أن تساهم بتطوير انتاج محلي.

ويقول رئيس مجلس إدارة الأوبرا جاسبر هوب "إنه وقت مثير لنقول: أنظروا إلى كل ما هو موجود في دبي (...) الآن سنجعلها أفضل".

ويضيف لوكالة فرانس برس "أحد المجالات الذي كان مفقودا بالنسبة إلى الكثير من الناس هو مكان يمكنهم فيه أن يختبروا الموسيقى الحية الرائعة"، مضيفا "عندما يكون لديك مطار، مرفأ، فنادق، وكل البنية التحتية الأخرى موجودة، عندما يكون لديك اقتصاد نابض، سياح بأعداد كبيرة (...) عندها يكون الوقت مثاليا" لإطلاق مشروع كهذا.

 عروض وباليه وموسيقى

مبنى أوبرا دبي الذي صممه يانوس روستوك، مستوحى من المراكب الشراعية الخشبية "الداو" التي تشتهر في الخليج وخور دبي. والمبنى ذو الواجهة الزجاجية، يقع وسط دبي قرب برج خليفة.

وتتألف الأوبرا من قاعة رئيسية تتسع لزهاء ألفي مقعد، ويمكن "تعديلها" بحسب العروض من مسرح إلى صالة عرض، ومنها إلى "أرض مسطحة" لإقامة مناسبات مختلفة فيها. وتتيح هذه "المرونة" للأوبرا استضافة الباليه والأوركسترا والحفلات الموسيقية والمعارض، وحتى عروض الأزياء وحفلات الزفاف، بحسب موقعها الإلكتروني.

وسيكون المبنى الذي سيعلو سطحه مطعم، محور منطقة ستعرف باسم "منطقة دار الأوبرا"، تضم فنادق فخمة وشققا سكنية. وتقول شركة "إعمار" العقارية مطورة المشروع، إن المنطقة ستكون عبارة عن "مركز ثقافي نابض ووجهة مهمة لاستضافة الفعاليات في وسط مدينة دبي، وتهدف لاحتضان الفنانين المحليين وتعزيز التبادل الثقافي العالمي".

وبعد الافتتاح مع دومينغو، يضم برنامج الأشهر اللاحقة محطات منها أوبرا جورج بيزيه "ذا بيرل فيشيرز" (صائدو اللؤلؤ)، و"ذا باربر أوف سيفيا" (حلاق إشبيلية) لروسيني، وعرضا باليه "كوبيليا" و"جيزيل".

كذلك تستضيف التينور الإسباني خوسيه كاريراس، وعرض "ويست سايد ستوري" (قصة الحي الغربي)، وأمسية للمغني حسين الجسمي.

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن