تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: توجيه الاتهام لمشتبه به في قضية قتل الكاهن شمال البلاد

الشارع الذي أوقف فيه المتهم بضاحية تولوز جنوب غرب فرنسا 10 آب/أغسطس 2016
الشارع الذي أوقف فيه المتهم بضاحية تولوز جنوب غرب فرنسا 10 آب/أغسطس 2016 أ ف ب

أودع الجمعة شاب يبلغ 21 عاما السجن بعد أن وجه له القضاء الفرنسي تهمة تشكيل عصابة إجرامية، على خلفية علاقته بقاتلي الكاهن في كنيسة سانت إتين دو روفراي في 26 تموز/يوليو الماضي. وزار المتهم القاتلين قبل قليل من وقوع العملية الإرهابية.

إعلان

وجه قاض فرنسي متخصص في المسائل الإرهابية التهمة رسميا الجمعة إلى شاب عمره 21 عاما قام بزيارة قاتلي الكاهن الذي ذبح في كنيسة في تموز/يوليو في منطقة النورماندي قبل قليل على حصول الواقعة، وأودع السجن، وفق ما أفاد مصدر قضائي.

ووجه القضاء إلى المشتبه به تهمة تشكيل "عصابة إجرامية ذات أهداف إرهابية" بعدما قبض عليه الإثنين قرب تولوز (جنوب غرب). وبعد توقيفه لأربعة أيام على ذمة التحقيق، وضع قيد الاعتقال الاحترازي.

وقال مصدر مطلع على التحقيق إن الشاب توجه قبيل اعتداء 26 تموز/يوليو إلى منطقة روان (غرب) للقاء قاتلي الأب جاك هاميل، مشيرا إلى أنه اتصل بالقاتلين عبر خدمة "تلغرام" للرسائل القصيرة المشفرة التي يستخدمها الجهاديون.

وقال المشتبه به وهو غيرمعروف من أجهزة الاستخبارات، إنه تبنى الأفكار المتطرفة مؤخرا وبصورة سريعة، فيما يعتبره المحققون شابا عاطلا عن العمل وغير مستقر الشخصية.  كما يظهر التحقيق أنه تواصل مع منفذي عملية قتل الكاهن عبر خدمة "تلغرام"، وهي الخدمة ذاتها التي تعرف القاتلان أحدهما على الآخر من خلالها قبل بضعة أيام فقط من تنفيذهما جريمة القتل..

وأشار المصدر المطلع على التحقيق ان المحققين وصلوا إلى المشتبه به بعدما عثروا على رقمي هاتفي القاتلين على خطه الهاتفي. وأضاف المصدر أنه قال للشرطيين أثناء التحقيق معه أنه قصد سانت إتين دو روفراي في 24 تموز/يوليو لمتابعة "دورة دينية" مع عدد من الأشخاص وبينهم القاتلان.

وروى الشاب أنه قضى الليل هناك لكنه غادر صباح اليوم التالي لأن "التواصل لم يكن جيدا"، وفق مصدر في الشرطة. وأكد للمحققين أنه غادر عادل كرميش وعبد المالك بوتي جان من غير أن يعلم بخططهما. لكن المحققين يشتبهون بأنه كان على علم بمحتوى حساب عادل كرميش على "تلغرام" حيث كشف القاتل سيناريو الجريمة التي كان يعتزم تنفيذها.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.