تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

اليمن: المجلس السياسي الأعلى يؤدي اليمين الدستورية في البرلمان

صورة ملتقطة من فيديو فرانس24

منح نواب حزب المؤتمر الشعبي ثقتهم للمجلس السياسي، وأدى المجلس اليمين الدستورية في البرلمان، والتي ستعني من وجهة نظر حلفاء صنعاء إلغاء شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي بنقل صلاحياته إلى هذا المجلس السياسي(الرئاسي عمليا).

إعلان

أدى المجلس السياسي الأعلى لإدارة شؤون البلاد المكون من 10 أعضاء مناصفة بين حزب المؤتمر الشعبي العام وهوحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح، والحوثيين وحلفائهما السياسيين، اليمين اليوم الأحد 14 أغسطس/آب أمام نواب حزب المؤتمر الشعبي .

ومنح نواب حزب المؤتمر الشعبي المجلس السياسي الحاكم ثقته، في جلسة لأداء اليمين الدستورية التي ستعني من وجهة نظر حلفاء صنعاء إلغاء شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي بنقل صلاحياته إلى هذا المجلس السياسي (الرئاسي عمليا)، والشروع بإجراءات تشكيل حكومة جديدة أحادية الجانب، في انقلاب جديد على الحكومة المعترف بها دوليا من وجهة نظر قوى المعارضة السابقة والمجتمع الإقليمي والدولي.

واجتمع البرلمان اليمني يوم السبت للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب فيها قبل عامين تقريبا، في خطوة تمثل دعما لحركة الحوثيين وتحديا للحكومة المدعومة من السعودية، وذلك في ظل تصاعد المعارك على عدة جبهات واستمرار غارات التحالف.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن رفض الحوثيون الذين يسيطرون على صنعاء منذ أيلول/سبتمبر 2015، خطة سلام اقترحتها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب في اليمن.

ويريد الحوثيون من خلال عقد الجلسة النيابية الحصول على موافقة النواب على المجلس السياسي الأعلى الذي شكلوه في نهاية تموز/يوليو لإدارة شؤون البلاد. وحسب مصدر برلماني أن الذين حضروا هم 140 عضوا من إجمالي 301 هم قوام البرلمان اليمني، فيما غاب نواب حزبي الاشتراكي والتنظيم الناصري عن الجلسة التي يشترط فيها بموجب المبادرة الخليجية التوافق للانعقاد أو المصادقة على القرارات، وليس الأغلبية.

ورحب رئيس المجلس يحيى علي الراعي في مستهل كلمته بجميع الحاضرين "وحرصهم الشديد على حضور هذه الجلسة رغم ما يعانيه البعض من آلام مرضية"، لافتا إلى أن "المجلس ووفقا لمهامه الدستورية مسؤول عن اليمن بكافة محافظاته".

ودعا أعضاء المجلس "المتواجدين خارج الوطن إلى مراجعة مواقفهم السابقة"، قائلا إن "الأيدي ممدودة لهم لشغل مقاعدهم بالبرلمان".

وشدد على "أهمية لم الشمل" وعلى أن "اليمن يتسع لكافة أبنائه".

وبارك المجلس "الاتفاق السياسي الذي تمخض عنه تشكيل المجلس السياسي الأعلى لتوحيد جهود مواجه تحالف العدوان السعودي".

 

فرانس24/ رويترز 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.