تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل الفشل في حل أزمات الشرق الأوسط يعود لأوباما أم للقادة العرب؟

فرانس24

في صحف اليوم: الأوضاع الإنسانية المتردية في حلب، وشن طيران التحالف العربي بقيادة السعودية غارة على مستشفى تابع لمنظمة أطباء بلا حدود في مدينة عبس اليمنية، وتصريحات المرشح الجمهوري دونالد ترامب حول مسؤولية أوباما والديموقراطيين في ظهور تنظيم "الدولة الإسلامية"، ومنافسات الألعاب الأولمبية.

إعلان
معركة حلب من أكثر حروب المدن دموية... تصريح لرئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر مورر. التصريح اختارته صحيفةلورويون لوجور اللبنانية لوصف ما يجري في حلب. هذه المدينة المنقسمة إلى جزئين، غربي يسيطر عليه النظام السوري، و شرقي تسيطر عليه فصائل المعارضة. صحيفة لوريون لوجور تعود على تصريحات رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، التي قال فيها أيضا إن حلب شهدت تصعيدا في أعمال العنف مما أدى إلى سقوط عدد غير محدد من الضحايا. الصحيفة تضيف أن أعمال العنف هذه أدت كذلك إلى تزايد القلق بشأن مصير السكان المدنيين العالقين في حلب والبالغ عددهم مليون ونصف المليون شخص، غالبيتهم موجودون في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.
 
الوضع في حلب يعبر عنه رسام الكاريكاتور الأردني أسامة حجاج بهذا الرسم في صحيفة القدس العربي. الرسام استعار رمز الألعاب الأولمبية الدائرة في ريو دي جانيرو. ريو 2016  للتعبير عن الوضع في حلب اليوم.  
 
و في هذه الأثناء تتواصل الجهود لإيجاد مخرج للأزمة السورية. نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف يعرض اليوم في الدوحة على معارضين سوريين نتائج مشاوراته في طهران، ورؤياه عن توصل روسيا وتركيا وإيران إلى اتفاق على ثلاثة مبادئ لحل الأزمة السورية بينها تشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة وترك الشعب السوري يقرر مصيره، تنقل صحيفة الحياة على صفحتها الأولى اليوم.   
 
إلى اليمن ... وقصف طيران التحالف بقيادة السعودية مستشفى تديره منظمة أطباء بلاحدود في مدينة عبس الواقعة في محافظة حجة. القصف أدى إلى سقوط عدد من الضحايا.. صحيفة ذي وال ستريت جورنال الأمريكية تقول إن مسؤولي أطباء بلا حدود لم يستطيعوا بعد تحديد عدد الضحايا بالتدقيق، وتضيف الصحيفة أن هذا المستشفى عالج أكثر من أربعة آلاف وستمئة شخص منذ أن بدأت منظمة أطباء بلاحدود دعمها له في شهر يوليو/ تموز من العام الماضي. صحيفة الأخبار اللبنانية تندد بما سمته معاقبة العدوان السعودي لصنعاء وأهلها بواسطة الغارات العشوائية التي استهدفت مواقع أشبعتها قصفا من قبل، حسب تعبير صحيفة الأخبار، التي تقول إن ليالي القصف قد عادت من جديد على صنعاء بعد ساعات قليلة من انسحاب وفد الرياض من مفاوضات الكويت وعودة أعضائه إلى مساكنهم في السعودية. صنعاء لا تزال تقاوم وأهلها يترقبون الأصعب.        
 
وقبل حوالي ستة أشهر من مغادرة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للبيت الأبيض، ترتفع الأصوات المنتقدة لسياسته في الشرق الأوسط. في مجلةفورين بوليسي هذا المقال لديفد أرون ميلير، يقول فيه إنه من الصعب الدفاع اليوم عن السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط، وباراك أوباما يستعد لمغادرة البيت الأبيض تاركا هذه المنطقة في وضع أسوأ على ما كان عليه قبل وصول أوباما إلى السلطة. الكاتب يرى أنه رغم الانتقادات الموجهة لإدارة أوباما فهذه الأخطاء ليست السبب الوحيد لأزمات الشرق الأوسط، بل السبب هو حالة الانقسام والاضطراب التي تشهدها المنطقة وفشل القادة والمؤسسات في اتخاذ الإصلاحات الضرورية، وتوفير الشفافية والمساءلة واحترام حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين.
 
في مواضيع أخرى تتناول الصحف الحملة الانتخابية الدائرة في الولايات المتحدة. المرشح الجمهوري دونالد ترامب ألقى خطابا يوم أمس في مدينة يونستاون، إحدى المدن الصغيرة في ولاية أوهايو، للكشف عن خطته في القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية". الصحف تنتقد الطريقة التي يدير بها دونالد ترامب حملته الانتخابية... لوفيغارو الفرنسية اليمينية تخصص صفحتها الأولى لهذا الموضوع، وتكتب إن ترامب ورغم تراجعه في استطلاعات الرأي، وتراجع ثقة أعضاء حزبه به، إلا أنه لا يزال يؤمن بحظوظه ويرفض إعادة توجيه حملته. اليوم دقت ساعة الحقيقة، تقول الصحيفة في افتتاحيتها، فهل سسيستمر ترامب على هذا الحال حتى شهر نوفمبر موعد الانتخابات؟. 
 
دونالد ترامب قال إن سياسة أوباما في الشرق الأوسط ساهمت في إنشاء تنظيم "الدولة الإسلامية" الرسامة أن تلنز تنتقد هذا التصريح عبر رسمها في صحيفة الواشنطن بوست، باعتبار التصريح كان أسوأ أداء لترامب.  
 
وتتابع الصحف منافسات الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو، والعديد من هذه الصحف توقفت عند ظاهرة العداء الجمايكي يوساين بولت. صحيفة لوفيغارو تصفه بالأسطورة، و العداء الخارق هذا العداء الذي أحرز الميدالية الذهبية في المنافسات الأولمبية للمرة الثالثة، والأمر لن ينتهي هنا لأن بولت سيبدأ سلسلة المئتي متر اليوم.    
 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن