الألعاب الأولمبية 2016

ريو 2016: ميدالية برونزية لكيميا علي زاده بلون الذهب للنساء الإيرانيات

أ ف ب

أهدت الإيرانية كيميا علي زاده (18 عاما)، بلادها أول ميدالية نسائية في تاريخ الألعاب الأولمبية، إثر فوزها بالميدالية البرونزية تحت 57 كلغ في رياضة التايكواندو في أولمبياد ريو 2016 التي تتواصل لغاية 21 آب/أغسطس الجاري.

إعلان

ميدالية برونزية بلون الذهب بالنسبة للنساء الإيرانيات، حيث أصبحت كيميا علي زاده أول امرأة إيرانية تحرز ميدالية في تاريخ الألعاب الأولمبية، وذلك بعد نيلها برونزية تحت 57 كلغ في رياضة التايكواندو اليوم الخميس في أولمبياد ريو 2016.

وتغلبت الإيرانية المحجبة البالغة من العمر 18 عاما على السويدية نيكيتا غلاسنوفيتش 5-1 لكي تهدي بلادها أول ميدالية نسائية في الألعاب الأولمبية، وقد تحدثت عن المسألة قائلة: "أنا سعيدة جدا للفتيات الإيرانيات لأنها الميدالية الأولى وآمل أن نتمكن في الألعاب الأولمبية المقبلة أن نحصل على الذهبية".

وواصلت علي زاده: "أنا متحمسة جدا وأريد أن أشكر عائلتي ومدربي. لقد ساندوني حقا وأنا سعيدة جدا".

وكان من المتوقع أن تحقق علي زاده نتائج جيدة خصوصا أنها فازت قبل عامين بأولمبياد الشباب ثم نالت العام الماضي البرونزية في بطولة العالم متفوقة في طريقها على بطلة أولمبياد أثينا 2012 البريطانية جايد جونز.

وتعتبر علي زاده من النساء القليلات اللواتي مثلن إيران المحافظة في الألعاب الأولمبية منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

وكانت لاعبة القوس والنشاب ليدا فاريمان أولى الرياضيات اللواتي سمح لهن بالمشاركة وذلك في أولمبياد برشلونة 1992 لكن دائما مع ارتداء الثياب المحتشمة والحجاب، علما بأنه لا يسمح للنساء بمشاهدة الرياضة في إيران بحضور الرجال.

وفي الأيام الأولى من ألعاب ريو 2016، طلب من إمرأة إيرانية مغادرة المدرجات خلال مباراة لكرة الطائرة بين إيران ومصر لأنها كانت ترفع يافطة معارضة لقوانين بلدها.

ورفعت داريا صفائي، المولودة في إيران والمقيمة في بلجيكا، يافطة كتب عليها: "دعوا النساء الإيرانيات يدخلن الملاعب".

ورفضت رضائي أن تترك المدرجات وأصرت على متابعة المباراة.

ولطالما كان الإيرانيون ناجحين في التايكواندو وأبرز رياضييهم في هذه اللعبة هادي رضائي الذي توج بلقبين أولمبيين على التوالي في أثينا 2004 وبكين 2008. 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم