تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الألعاب الأولمبية 2016

ريو 2016: الأردني أبو غوش والمصرية ملاك يدخلان التاريخ بأول ميداليتين عربيتين في التايكواندو

المواجهة بين الاردني احمد ابو غوش (يسار) والمصري غفران زكي في الدور الثاني
المواجهة بين الاردني احمد ابو غوش (يسار) والمصري غفران زكي في الدور الثاني أ ف ب
7 دقائق

أصبح الأردني أحمد أبو غوش والمصرية هداية ملاك أول عربي وعربية يتوجان في التايكواندو في تاريخ الألعاب الأولمبية. وهي الذهبية الثانية، والبرونزية السابعة للعرب في دورة ريو 2016.

إعلان

أحرز كل من الأردني أحمد أبو غوش والمصرية هداية ملاك ميدالية تاريخية في اليوم الرابع عشر ضمن دورة الألعاب الأولمبية للعام 2016

وهي الذهبية الثانية، والبرونزية السابعة للعرب في دورة ريو دي جأنير. وبأت أبو غوش وملاك أول عربي وعربية يتوجان في التايكواندو في تاريخ الألعاب الأولمبية.

وارتفعت الغلة العربية إلى 12 ميدالية هي ذهبيتا أبو غوش والبحرينية رأث جيبيت في سباق 3 آلاف م موانع، وفضيات البحرينية الأخرى أونيس جبكيروي كيروا في الماراتون، والجزائري توفيق مخلوفي في سباق 800 م، والقطري معتز برشم في الوثب العالي، وبرونزيات الملاكم المغربي محمد ربيعي في وزن 69 كلغ ولاعب الجودو الإماراتي توما سيرجيو والرباعين المصريين محمد إيهاب وسارة سمير والمبارزة التونسية إيناس البوبكري في فردي الشيش ومواطنتها المصارعة مروى العمري في وزن 58 كلغ، وملاك في وزن تحت 57 كلغ في التايكواندو.

أبو غوش يدخل التاريخ

نجح أبو غوش في تسجيل اسم الأردن على جدول الميداليات للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته في الألعاب الأولمبية، وبفوزه على الروسي اليكسي دينيسنكو الرابع 10-6 في المباراة النهائية.

وكأن الأردنيون يأملون بأن يكون أولمبياد ريو 2016 بوابة لتذوق حلاوة الفوز بأول ميدالية أولمبية رسمية بعد 3 ميداليات برونزية شرفية حصل عليها أبطال التايكواندو بالذات إحسان أبو شيخه وسامر كمال (سيول 1988)، وعمار فهد في أولمبياد برشلونة 1992.

واعتبرت الميداليات الثلاثة شرفية لأن التايكواندو لم تكن وقتذاك رياضة أولمبية معتمدة رسميا.

وكأن أبو غوش ضامنا تسجيل الأردن على جدول الميداليات ببلوغه المباراة النهائية وتحققت أمنيته عندما أكمل فرحته بالتتويج بالذهبية حتى يعزف النشيد الوطني الأردني للمرة الأولى في الألعاب الأولمبية.

واستحق أبو غوش التتويج بالميدالية الذهبية لأنه أظهر تقدما وتفوقا كبيرا على جميع منافسيه بدءا من المصري غفران زكي في الدور الأول مرورا بالكوري الجنوبي داي هون لي في ربع النهائي، والأسباني جويل بونيا غونزاليز في نصف النهائي، وصولا إلى دينيسكو في المباراة النهائية.

ضرب أبو غوش بقوة في المباراة الأولى عندما سحق المصري زكي 9-1. وحسم أبو غوش الجولة الأولى في صالحه 3-صفر، ثم أضاف نقطة في الجولة الثانية 1-صفر، قبل أن يكسب الثالثة 5-1. وقتها أكد أبو غوش أنه لم يكن يرغب في مواجهة لاعب عربي في المنافسات، « بيد أنها القرعة التي فرضت ذلك وأتمنى التوفيق لي ولغفران في المسابقة ».

وقدم أبو غوش خدمة كبيرة لزكي، فموازاة لتسلقه الأدوار حتى المباراة النهائية، حظي المصري بفرصة خوض مباراة التدارك المؤهلة إلى مباراة البرونزية، بيد أنه أهدرها بخسارته أمام لي الثاني عالميا. وتغلب أبو غوش على لي 11-8 في الدور ربع النهائي.

وفاز أبو غوش المصنف عاشرا عالميا الجولة الأولى بصعوبة 2-1، ثم الثانية 3-1 قبل أن يفرض التعادل نفسه في الثالثة الأخيرة 6-6.

ولم يخيب أبو غوش الظن في دور الأربعة وتخطى عقبة غونزاليز السادس عالميا ببراعة أيضا حيث كان الأفضل منذ بداية المباراة وحسم الجولة الأولى 3-صفر، ثم الثانية 4-صفر، قبل أن يتخلف 5-7 في الثالثة الأخيرة دون أن يؤثر ذلك على فوزه.

وفي المباراة النهائية الحاسمة أمام الروسي دينيسنكو، انتهت الجولة الأولى بالتعادل السلبي، قبل أن يكسب الأردني نقطة في الثانية، ويسجل 9 نقاط في الثالثة مقابل 6 للروسي.

هداية ملاك ترفع راية مصر والعرب

أحرزت ملاك برونزية وزن تحت 57 كلغ بعد تغلبها على البلجيكية رحيلة اسيماي 1-صفر بالنقطة الذهبية في مباراة تحديد المركز الثالث.

وانتهت الجولات الثلاث بالتعادل السلبي بين اللاعبتين فأحتكمتا إلى جولة فاصلة كانت فيها الكلمة الأخيرة للمصرية.

وهي البرونزية الأولى لمصر في رياضة التايكواندو في تاريخ مشاركاتها في دورات الألعاب الأولمبية، والثالثة لها في دورة ريو دي جانيرو بعد برونزيتي الرباعين محمد إيهاب وسارة سمير.

وكانت ملاك قاب قوسين أو أدنى من بلوغ المباراة النهائية حيث خسرت في دور الأربعة أمام الأسبانية ايفا كالفو غوميز 1-صفر بالنقطة الذهبية أيضا. وانتهت الجولات الثلاث بالتعادل السلبي، فاحتكمت اللاعبتان إلى جولة فاصلة حسمتها الأسبانية بالنقطة الذهبية. وكانت النقطة الذهبية جسر عبور ملاك إلى نصف النهائي حيث قادتها إلى الفوز على اليابانية مايو هامادا السادسة عالميا 3-صفر. وأنهت الجولات الثلاث الرسمية بالتعادل صفر-صفر، واحتكمت اللاعبتان إلى جولة فاصلة كانت الكلمة الأخيرة فيها للمصرية. وكانت ملاك قد تغلبت على الكولومبية دوريس اسميد باتينو مارين 13-صفر في الدور ربع النهائي. وكسبت هداية الجولة الأولى 3-صفر، وأضافت 10 نقاط في الثانية.

وخسرت أيضا المغربية نعيمة بقال المصنفة 16 عالميا أمام البريطانية جايد جونز الأولى عالميا 4-12 (2-4 في الأولى، 2-4 في الثانية، صفر-4 في الثالثة)، واستفادت من تأهل البريطانية إلى دور الأربعة لتضمن مباراة التدارك من أجل خوض مباراة البرونزية لكنها خسرتها أمام البلجيكية راحلة اسماني.

 3 عدائين عرب في نهأئي 1500 م

من جهتهم بلغ العداؤون الجزائري توفيق مخلوفي حامل اللقب والمغربي عبد العاطي ايغيدير والجيبوتي عين الله سليمان الدور النهائي لسباق 1500 م، فيما خرج المغربيان فؤاد الكعام وإبراهيم الكعزوزي والبحريني كيبلاغات بنسون سوري من دور الأربعة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.