تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هولاند يبدي رغبته في الترشح لولاية ثانية في "حديث خاص مع الرئيس"

أ ف ب

في كتاب صدر الجمعة بعنوان "حديث خاص مع الرئيس" للصحافيين أنتونان أندريه وكريم رسولي، قال فرانسوا هولاند إنه يرغب في الترشح لولاية ثانية في 2017، لكنه سيفعل فقط إذا كانت لديه فرصة للفوز. ويتعرض هولاند للانتقاد من داخل اليسار ويعارضه 8 من كل 10 فرنسيين وفق استطلاع أعد في تموز/يوليو، ويقول 73% من المستطلعين في مسح آخر أنهم لا يريدونه أن يحكم لولاية ثانية "بأي حال من الأحوال".

إعلان

 أبدى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في كتاب صدر الجمعة بعنوان "حديث خاص مع الرئيس"، عن رغبته في الترشح لولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية التي ستشهدها فرنسا في 2017 لكنه سيفعل فقط إذا كانت لديه فرصة للفوز في حين عرفت شعبيته تدنيا كبيرا.

ويقول هولاند في هذا الكتاب الذي أعده الصحافيان أنتونان أندريه وكريم رسولي "بعد سنوات بعيدا عن الحياة الشخصية (...) أعرف ما يعنيه ذلك ولكن الرغبة متوفرة لدي".

"لن أختار الترشح إذا كان ذلك لن يترجم بديهيا بإمكانية الفوز" يضيف الرئيس الاشتراكي الذي يبدو مترددا، "بعد الستين تحتسب السنوات بشكل مختلف. أعرف أيضا مدى ثقل هذه المهمة. صحيح أنه سيكون نوع من الخلاص أن لا أكون هنا (...) إذا خسرت سأعتزل السياسة".

"الأمر صعب، بالطبع صعب... أصعب بكثير مما تصورت"

يتعرض هولاند للإنتقاد من داخل اليسار ويعارضه ثمانية من كل عشرة فرنسيين وفق استطلاع أعد في تموز/يوليو، ويقول 73% من المستطلعين في مسح آخر آنهم لا يريدونه أن يحكم لولاية ثانية "بأي حال من الأحوال".

ويقول هولاند أن "2017 ستتقرر بناء على القيم. لا يعاد انتخاب رئيس لأنه ترك نسبة أعلى أو أقل من البطالة وإنما ينتخب لأنه عرف كيف يخاطب الأمة".

ارتفعت البطالة منذ انتخاب هولاند في 2012 لكنها عادت وانخفضت إلى 9,9% في الربع الثاني من السنة.

ويعتبر هولاند أنه أصبح "رئيسا بنظر كثير من الناس" بعد الاعتداءات الجهادية التي ضربت فرنسا منذ 2015.

أما بشأن منافسه فإنه يتوقع أن يكون الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الذي ينتظر أن يعلن قريبا ترشيحه لانتخابات اليمين التمهيدية.

ويقول هولاند "أعتقد أنه إن لم يحدث له شيء فإني سأواجهه" في 2017 معتبرا أنه لا يتصرف بقسوة ويتوعد مثل ساركوزي.

ويستهل الكاتبان العمل بجملة أسر لهما بها هولاند في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بقوله "الأمر صعب، بالطبع صعب. أصعب بكثير مما تصورت". 

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.