تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بكين تعلن معارضتها تطوير السلاح النووي والبالستي في كوريا الشمالية

أ ف ب

أعلنت الصين الأربعاء معارضتها لبرنامج كوريا الشمالية لتطوير الأسلحة النووية والبالستية، وذلك إثر إطلاق بيونغ يانع صاروخا بالستيا جديدا الأربعاء.

إعلان

قال وزير الخارجية الصيني الأربعاء أثناء زيارة إلى طوكيو عن معارضته برنامج بيونغ يانغ لتطوير الأسلحة النووية والبالستية، بعد ساعات على إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستيا جديدا من غواصة في اتجاه اليابان.

وقال وانغ يي للصحافيين بعدما أجرى محادثات مع نظيريه الياباني والكوري الجنوبي "بحثنا آخر التطورات في شبه الجزيرة الكورية. إن الصين تعارض تطوير السلاح النووي والصواريخ في كوريا الشمالية وتعارض أي عمل من شأنه أن يثير توترا" في المنطقة.

وأضاف أن "الصين تعارض أي عمل ينتهك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2270".

ويذكر أن مجلس الأمن صادق على القرار 2270 بالإجماع في 2 آذار/مارس بعد مفاوضات طويلة وشاقة بين واشنطن وبكين التي تسعى بصورة عامة لحماية النظام الشيوعي الحاكم في بيونغ يانغ.

وأدى القرار إلى تشديد العقوبات الدولية المفروضة على كوريا الشمالية بعد قيامها بتجربتها النووية الرابعة وبعملية إطلاق صاروخ، غير أن تطبيقه يتوقف إلى حد بعيد على الصين، الشريك التجاري الرئيسي لبيونغ يانغ.

وتجري حاليا في طوكيو محادثات ثلاثية بين وزراء خارجية اليابان وكوريا الجنوبية والصين يفترض أن تتناول المسائل المتعلقة بالدول الثلاث التي تختلف حول السيادة على جزر متنازع عليها. غير أن إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ البالستي فجر الأربعاء أدى إلى بلبلة برنامج الاجتماع المقرر منذ عدة أيام.

وعبر الصاروخ مسافة 500 كلم قبل أن يسقط في بحر اليابان بعد اختراقه منطقة الدفاع الجوي اليابانية.

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.