تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

مفاوضات سرية للتقريب بين أردوغان والأسد!!

فرانس24

في صحف اليوم: مفاوضات سرية بين ديبلوماسيين أتراك ومسؤولين في النظام السوري للتقريب بين سلطات البلدين، وانتقادات في بعض الصحف الفرنسية للعلاقات الديبلوماسية والاقتصادية بين باريس والرياض، وعودة على خطاب العاهل المغربي محمد السادس يمناسبة تخليد ذكرى ثورة الملك والشعب، وأبطال أولمبيون ينتقدون سلطات بلدانهم.

إعلان

صحيفة الشرق الأوسط تنقل عما سمتها مصادر تركية وإيرانية أن هناك مفاوضات سرية بوساطة إيرانية بين مسؤولين في نظام بشار الأسد وشخصيات تركية. هذه المفاوضات قد تنتهي بمصالحة بين الأسد والرئيس التركي رجب طيب أردوغان. مصادر الصحيفة أكدت أن من يقود هذه المفاوضات من الجانب التركي هو إسماعيل حقي أحد أبرز الدبلوماسيين الأتراك وكان قد أشرف على اتفاقية أضنة المبرمة عام ثمانية وتسعين بين سوريا وتركيا خلال أزمة زعيم منظمة حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان.
تركيا تنضم إلى الحلف الجديد لمغازلة الولايات المتحدة، تكتب علا عباس في صحيفة الوطن السعودية. الكاتبة ترى أن هناك أحلافا جديدة في الشرق الأوسط تؤشر عليها التحركات الديبلوماسية التركية الأخيرة واللقاءات العسكرية الأمريكية الروسية وتصريحاتُ رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم حول ان تركيا سيكون لها دور أكثر فاعلية في سورية في الأشهر المقبلة، وانها تستطيع التوصل إلى حل في سورية بمشاركة إيران ودول المنطقة والولايات المتحدة. ما حملته الأيام الماضية من تطورات حسب الكاتبة يوحي بأننا على عتبة تحول كبير، توضحت ملامحه بعد محاولة الانقلاب الفاشلة والعمليات الإرهابية في تركيا، وتعاظم نفوذ الأكراد في شمال سوريا، ولاسيما ان مصالح تركيا وإيران تتقاطعان حول هاجس الأكراد.
في الشؤون العراقية تتناول صحيفة المدى تحرير أجزاء واسعة من مركز القيارة يوم أمس. القيارة تقع على الضفة الغربية لنهر دجلة على بعد ستين كيلومترا جنوب الموصل، وصحيفة المدى تقدم جردا لأهم الأماكن التي تم تحريرها في مركز القيارة وتورد تأكيدات للمتحدث باسم قيادة عمليات نينوى فراس بشار يقول فيها إن العمليات تشارك فيها قوات مكافحة الارهاب وقوات الجيش بمساندة طيران التحالف الدولي.. كما تنقل الصحيفة مخاوف المسؤولين العراقيين حول مصير عشرات آلاف المدنيين المحاصرين داخل هذه المدينة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.. كما تنقل الصحيفة تقريرا للأمم المتحدة يحذر من موجة نزوح في العراق لم يشهدها العالم منذ سنوات في حال شن هجوم لتحرير الموصل وإذا ما طال أمد هذا الهجوم.

في العلاقات الفرنسية السعودية ينتقد ستيفان أوبواغ في صحيفة لومانيتيه الفرنسية القريبة من أقصى اليسار ينتقد التقارب الديبلوماسي بين فرنسا والسعودية. الكاتب يقول إنه وبعد وصول الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى منصب الرئاسة أصبحت فرنسا ثالث شريك اقتصادي للرياض. عدد الزيارات المتبادلة بين المسؤولين الفرنسيين والسعوديين خلال اربع سنوات من حكم هولاند وصل إلى ثماني عشرة زيارة أي أن عدد هذه الزيارات ارتفع بنسبة خمسين في المئة خلال تسعين عاما. هذه الأرقام تختزل حسب صحيفة ليمانيتيه التأثير الكبير للسعودية في السياسة الخارجية الفرنسية على حساب الدستور الفرنسي وقيمه المبنية على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي لا تبالي به الرياض. تواصل الصحيفة أنه في موازاة التقارب الديبلوماسي وقعت باريس والرياض عددا من العقود التجارية، فالسعودية تعد أول زبون في اقتناء السلاح الفرنسي.

صحيفة لوموند تخصص صفحتها الأولى لخطاب العاهل المغربي محمد السادس بمناسبة الذكرى الثالثة والستين لثورة الملك والشعب. المقال للصحفيين شارلوت بوزاني ويوسف أيت أقديم يحاولان فيه تحليل الخطاب الملكي. الخطاب مخصص في جزء كبير منه للتشدد الإسلامي وأفريقيا والهجرة غير الشرعية. هدف الخطاب حسب الصحفيين هو تأكيد العاهل المغربي على أنه رائد الاعتدال وانه فعلا أمير المؤمنين. صحيفة لوموند تقدم تحليلا للخبير في شؤون الحركات السلفية محمد توزي يقول إن المسؤولين المغاربة بمن فيهم الملك مقتنعون أنهم أنشؤوا سياسة دينية حقيقية قابلة للتصدير إلى دول أخرى، وهذا الخطاب خير دليل على ذلك.

صحيفة الخبر الجزائرية تتناول تصريحات البطل الأولمبي الجزائري توفيق مخلوفي، الفائز بميداليتين فضيتين في ألعاب ريو دي جانيرو الأخيرة. آخر هذه التصريحات أدلى بها مخلوفي لقناة الهداف الجزائرية وينتقد فيها القائمين على الرياضة الجزائرية، ويستغرب عدم حصوله على وسام الاستحقاق الذي منح للاعب كرة القدم زين الدين زيدان. مخلوفي تعرض في تصريحاته لمظاهر التهميش والإقصاء الذي عانى منه في السنوات الأربع الأخيرة في بلده. صحيفة الخبر تكتب أن اعترافات مخلوفي تنصبه بطلا قوميا على جرأته في وضع اليد على الجرح وقول كل الحقائق بعيدا عن مقص الرقابة.

تصريحات أخرى هذه المرة للبطل الأولمبي الإثيوبي فايسا ليليسا. ليليسا أحرز الميدالية الفضية في سباق المارتون لكنه أنهى سباقه بإشارة احتجاج على السلطات في بلده. هذه الإشارة تكتب صحيفة إلباييس في طبعتها البرازيلية، قد تكلفه الموت أو السجن.. اليوم ليليسا يرفض العودة إلى إثيوبيا وقد أطلقت مبادرة لمساعدته على تمويل طلب اللجوء في البرازيل

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن