تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القوات العراقية تستعيد سيطرتها على بلدة القيارة الاستراتيجية جنوب الموصل

جانب من بلدة القيارة
جانب من بلدة القيارة أ ف ب

استعادت القوات الأمنية العراقية الخميس، سيطرتها بشكل كامل على بلدة القيارة الإستراتيجية جنوب الموصل، كبرى مدن محافظة نينوى وآخر أكبر معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق.

إعلان

 تمكنت القوات العراقية الخميس، من استعادة السيطرة على بلدة القيارة الاستراتيجية الواقعة على بعد 60 كلم جنوب الموصل والتي كانت تحت سيطرة جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب ما أعلن قائد القوات البرية العراقية الفريق رياض جلال توفيق

وقال الفريق توفيق لمراسل وكالة الأنباء الفرنسية الذي كان يرافق القوات العراقية في القيارة "أحكمنا السيطرة على المدينة من كل الجوانب، واستطعنا بوقت قياسي القضاء على الجيوب الموجودة داخلها" مضيفا "تعمل الهندسة العسكرية حاليا على تمشيط المدينة من العبوات الناسفة".

وكانت القوات الأمنية العراقية وأبرزها قوات مكافحة الإرهاب بدأت الثلاثاء عملية اقتحام القيارة جنوب الموصل، كبرى مدن محافظة نينوى وآخر أكبر معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق.

"خطوة نحو استعادة الموصل"

من جانبه رحب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بهذا التقدم معتبرا إياه خطوة مهمة نحو استعادة الموصل.

وقال في بيان نقله مكتبه الإعلامي "حققت قواتنا البطلة اليوم نصرا كبيرا وخطوة مهمة على طريق تحرير الموصل وألحقت هزيمة منكرة بعصابة داعش الإرهابية".

وأضاف "بهذا الإنجاز والنصر الباهر، أتقدم بالتهنئة لأبناء شعبنا العراقي الكريم بتحرير ناحية القيارة الإستراتيجية والمناطق المحيطة بها، والذي يأتي بعد تحرير قاعدة القيارة العسكرية".

واعتبر أن ذلك "يعني تقريب المسافة نحو الهدف الكبير المتمثل باستعادة مدينة الموصل ومحافظة نينوى بشكل عام وإنقاذ أهلها من جور وظلم العصابات الظلامية المجرمة وإعادتها إلى حضن الوطن".

وتحولت سماء المدينة إلى سوداء إثر كثافة الدخان بسبب قيام تنظيم "الدولة الإسلامية" بحرق جميع الآبار النفطية.

 

فرانس24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن