تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

تركيا تخلط الأوراق لحماية حدودها!!

فرانس24

في صحف اليوم: أهداف ودلالات التوغل التركي في شمال سوريا، والزلزال الذي ضرب وسط إيطاليا، ثم بحث مجلس الدولة في فرنسا قضية منع البوركيني في أماكن السباحة.

إعلان
نبدأ جولتنا اليوم بتوغل وحدات من الجيش التركي في شمال سوريا يوم امس ودعمه للجيش الحر لاستعادة مدينة جرابلس. صحيفة حريات دايلي نيوز التركية تخصص عنوانها لهذا الخبر وتكتب إن الثوار تمكنوا من السيطرة على قرى داخل الأراضي السورية، وطرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة جرابلس. هذه العملية دعمتها تركيا. تركيا تسعى إلى تطهير جرابلس من الإرهابيين، تقول الصحيفة التركية وتواصل، إن القوات المسلحة التركية بدأت عمليتها المسماة درع الفرات باكرا قبل فجر أمس. هذه العملية تأتي بعد استهداف تنظيم الدولة الإسلامية لحفل زفاف جنوب شرق تركيا في العشرين من الشهر الجاري وتسبب في مقتل أربعة وخمسين شخصا. وبعدها بثلاثة أيام استهدف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف هاون منطقة في محافظة كيليس الحدودية مع سوريا.  
 
الأهمية الاستراتيجية لجرابلس تكمن في كونها تشكل نقطة إمداد عسكري لتنظيم الدولة الإسلامية وآخر مواقعها القوية على الحدود التركية نقرأ في افتتاحية موقع رأي اليوم. الافتتاحية تعتبر إخراج التنظيم من هذه المدينة يعني خنقه بالكامل إذا وضعنا في عين الاعتبار أن خطوط إمداده الشرقية في الرقة والموصل مقطوعة بشكل كامل. افتتاحية رأي اليوم تحاول تقديم تفسير للتدخل التركي في شمال سوريا وترى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أراد أن يضرب عصفورين بحجر واحد، ضرب تنظيمٍ الدولة الإسلامية وقوات حماية الشعب الكردية. ترى الافتتاحية أن هناك عدة مؤشرات تدل على أن صفقة تركية سورية تم التوصل إليها عبر الوسيطين الروسي والإيراني ويجري تنفيذها اليوم. هذه الصفقة تقضي بتدخل تركيا عسكريا ضد أعدائها الأكراد في سوريا مقابل أن تغلق حدودها كليا في وجه المعارضة السورية التي تقاتل لإسقاط الرئيس الأسد.
 
الرأي نفسه تقريبا تذهب إليه افتتاحية صحيفة لا كروا الفرنسية.. هذه الصحيفة ترى كذلك أن تركيا تخلط الأوراق لحماية حدودها، وتريد أن تتجنب مهما كان الثمن ولادة منطقة كردية جنوب تركيا. الصحيفة تعود على المفارقات الديبلوماسية في قضية الأكراد فهم أعداء تركيا لكنهم حلفاء للغرب وللولايات المتحدة، لكن الولايات المتحدة عبرت عن دعمها لهذه العملية يوم أمس. لاكروا تقول إن القضية الكردية تقرب اليوم بين دمشق وأنقرة، وتنقل الصحيفة تصريحات رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم التي قال فيها إن وحدة الأراضي السورية هي في غاية الأهمية مهما كلف الثمن.       
 
صحيفة القدس العربي تعكس التوغل التركي في شمال سوريا والقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة جرابلس بهذا الرسم للرسام أسامة حجاج.
 
في موضوع الزلزال الذي ضرب وسط إيطاليا صبيحة أمس والذي بلغت قوته 6.2. الصحف العالمية تعنون على هذا الخبر وتضع صور الدمار الذي خلفه الزلزال على صفحاتها الأولى. صحيفة ذي وال ستريت جورنال تكتب إن الكثيرين ما يزالون تحت الأنقاض في القرى التي سويت بالأرض بعد هذا الزلزال العنيف. هذه الكارثة تقول الصحيفة تشكل تحديا لحكومة ماتيو رينزي رئيس الحكومة الإيطالية.
  
صحيفة دايلي تلغراف تضع على غلافها صورة لراهبة مصابة بعد أن انهار الدير التي كانت متواجدة فيه. الصحيفة تقدم حصيلة لأعداد الضحايا لكنها تقول إن هذه الحصيلة غير نهائية مع استمرار فرق الإغاثة في البحث عن الضحايا تحت الأنقاض. هذا الزلزال حول سلسلة من القرى وسط إيطاليا إلى خراب، ومن عاينوه يتحدثون عن كابوس حقيقي تقول الصحيفة البريطانية.
 
وفي الشأن الفرنسي يبحث مجلس الدولة اليوم حظر ما يسمى بالبوركيني، أو الزي الإسلامي على الشواطئ الفرنسية.. هذه القضية التي فجرت جدلا تجاوز حدود فرنسا. صحيفة لو باريزيان أوجوردوي أون فرانس تكتب إنه اليوم الحاسم لمستقبل البوركيني. ترى الصحيفة إن ارتداء هذا اللباس ليس من دون أهمية وتنتقد ما سمته استفزاز البعض للجمهورية العلمانية، وذلك بإبداء وبطريقة فجة انتمائه لمجموعة معينة.
 
صحيفة الحياة تعود بدورها على السجال الدائر في فرنسا حول قرار منع البوركيني. هذا اللباس الذي قسم الناس إلى مناصر لحرية المرأة يؤيد فكرة المنع حرصا على حرية المرأة ومساواتها مع الرجل، بينما يدحض آخرون القرار باعتباره تدخلا مشينا في حق المرأة أن ترتدي ما تريد.. الصحيفة تقدم وجهة رأي مصممة البوركيني وهي امرأة لبنانية تعيش في أستراليا، اسمها عاهدة الزناتي. المصممة تقول إن فرنسا تقود حربا دونكيشوتية على طواحين هواء، وتشكر المصممة فرنسا على ترويج تصميمها بقرار منعه.
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.