تونس

الحكومة التونسية الجديدة تؤدي اليمين والصحافة تشيد بخطاب رئيسها

صورة تذكارية للحكومة الجديدة مع الرئيس الباجي قائد السبسي
صورة تذكارية للحكومة الجديدة مع الرئيس الباجي قائد السبسي أ ف ب

أدى يوسف الشاهد رئيس الحكومة التونسية الجديد وأعضاء حكومته السبت، اليمين في قصر قرطاج. من جهة أخرى، أشادت معظم الصحف التونسية بالخطاب "الناجح" لرئيس الوزراء الجديد الذي ألقاه الجمعة في البرلمان قبل نيل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة الثقة.

إعلان

بعد أن صوت مجلس نواب الشعب التونسي (البرلمان) مساء الجمعة في جلسة عامة بأغلبية لصالح منح ثقته لحكومة وحدة وطنية برئاسة يوسف الشاهد، أدى يوسف الشاهد رئيس الحكومة التونسية الجديد وأعضاء حكومته اليوم السبت اليمين في قصر قرطاج، وفق ما علم من رئاسة الجمهورية. وتتولى الحكومة الجديدة مهامها الإثنين بعد تسليم واستلام المهام بين رئيس الحكومة السابق الحبيب الصيد والشاهد.

وأدى الشاهد ووزراء الحكومة الـ 26 ووزراء الدولة الـ14 اليمين أمام رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.

ونالت هذه الحكومة الجديدة غالبية مريحة في البرلمان مساء الجمعة (168 نائبا من 217).

وبين 195 نائبا حضروا التصويت أيد الحكومة 168 وعارضها 22 واحتفظ خمسة نواب بأصواتهم.

ويوسف الشاهد الذي سيبلغ عمره 41 عاما في أيلول/سبتمبر، من حزب نداء تونس الحاكم، هو أصغر رئيس حكومة في تاريخ تونس الحديث.

وبات سابع رئيس للحكومة خلال أقل من ست سنوات، ما يشير إلى أن تونس لا تزال تبحث عن توازنها رغم نجاح الانتقال الديمقراطي.

وتضم الحكومة الجديدة عددا من الشباب والنساء من عدة أحزاب ومستقلين.

وأمام هذه الحكومة تحديات اقتصادية واجتماعية وأمنية عاجلة في تونس النموذج الوحيد الناجح في بلدان ما يعرف بـ"الربيع العربي".

ولم تتمكن تونس حتى الآن من إعطاء دفع لاقتصادها وشهدت في كانون الثاني/يناير 2016 أكبر حركة احتجاج اجتماعي منذ 2011.

الصحافة التونسية تشيد بخطاب رئيس الحكومة

أشادت معظم الصحف التونسية السبت بالخطاب "الناجح" لرئيس الوزراء الجديد يوسف الشاهد الذي ألقاه الجمعة في البرلمان قبل نيل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة الثقة.

وبعد يوم طويل من النقاشات في مجلس نواب الشعب صوت 168 نائبا من أصل 194 الحاضرين مساء الجمعة لمنح الثقة للحكومة الجديدة مقابل 22 نائبا ضد واحتفاظ خمسة نواب بأصواتهم.

والأغلبية المطلقة لنيل الثقة هي 109 نواب من إجمالي أعضاء البرلمان الـ 217.

وعند بدء جلسة منح الثقة صباح الجمعة ألقى الشاهد وهو من حزب نداء تونس الحاكم خطابا أمام النواب عكس "إرادة صادقة وحماسا" بحسب صحيفة الشروق اليومية.

من جهتها رأت صحيفة "لابريس" أنه "من الواضح أنه (الشاهد) أعد جيدا مع المحيطين به صورة وشكل خطابه في كافة تفاصيله".

من جهتها قالت "لوكوتيديان" أن رئيس الحكومة التونسية الجديد "نجح نسبيا في أول اختبار له رغم بعض المنعرجات التي لم تتم السيطرة عليها جيدا".

وأضافت "نحن نثق بهذه الحكومة الجديدة، لا أكثر، وسنراقبها".

وقالت صحيفة الصريح إن خطاب الشاهد "ساحر" في انتظار إنجازات ملموسة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم