بوليفيا

بوليفيا: عمال مناجم غاضبون يقتلون نائب وزير ذهب للتحاور معهم

شرطي يطلق عبوة مسيله للدموع خلال مواجهات مع عمال مناجم 25 أغسطس 2016
شرطي يطلق عبوة مسيله للدموع خلال مواجهات مع عمال مناجم 25 أغسطس 2016 أ ف ب

أعلنت السلطات البوليفية أن نائب وزير الداخلية قد قتل على أيدي عمال مناجم محتجين، عندما توجه إليهم لمحاورتهم الخميس، وقد عثر لاحقا على جثته ملفوفة في ملاية على جانب طريق بين أورورو ولاباز.

إعلان

ضرب عمال مناجم بوليفيون الخميس حتى الموت نائب وزير جاء ليتحاور معهم بينما كانوا يغلقون طرقا عدة منذ أيام في إطار نزاع قائم بين الحكومة وقطاع المناجم، في حين تكلم رئيس البلاد إيفو موراليس عن "تدخلات خارجية" في شؤون البلاد.

وفي مؤتمر صحافي أعلن وزير الداخلية البوليفي كارلوس روميرو مساء الخميس أن نائبه رودولفو ايانيس قتل بأيدي عمال مناجم كانوا يحتجزونه. وقال روميرو "كل المؤشرات تدل على أن نائب الوزير رودولفو ايانيس قتل بجبن ووحشية".

ويشار إلى أن ايانيس توجه إلى قرية باندورا الجبلية التي تبعد حوالي مئتي كيلومتر غرب لاباز. وقد أوفدته الحكومة ليتفاوض مع عمال المنجم الذين يغلقون طرقا منذ أيام للتعبير عن معارضتهم لإصلاح جديد لقانون العمل. وكان هؤلاء العمال أعلنوا الخميس أن اثنين من رفاقهم قتلا في المواجهات العنيفة مع قوات حفظ النظام.

وقالت الحكومة إن العمال اعترضوا طريقه واحتجزوه ثم قتلوه. وعثر على جثته ملفوفة في ملاية على جانب طريق بين أورورو ولاباز. ونقلت صباح الجمعة إلى مستشفى لتشريحها.

وقال النائب العام في لاباز أدوين بلاكو الجمعة "ننتظر التقرير النهائي إلا أننا نعتقد أن الوفاة نتجت عن نزيف دماغي وهناك أضلع مكسرة".

وفي ختام اجتماع لحكومته أعلن الرئيس إيفو موراليس وهو بادي التأثر أن تحرك عمال المناجم "مؤامرة سياسية وليس ناتجا عن مطالب اجتماعية لهذا القطاع". مضيفا "أعتقد أن هذه المؤامرة تستخدم المعاقين والنقل الخاص والتعاونيات المنجمية لإضعاف الحكومة".

ويشير الرئيس بكلامه هذا إلى تظاهرات ضد حكومته شاركت فيها هذه القطاعات. وأضاف "الأسبوع المقبل سنكشف حصول تدخلات خارجية أيضا إضافة إلى تدخلات في السياسة الداخلية".

 

فرانس24 /أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم