تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

أردوغان يشدد على أن تركيا لن تسمح بإقامة "ممر للإرهاب" في شمال سوريا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أ ف ب / أرشيف
2 دَقيقةً

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس في خطاب ألقاه في أنقرة أن بلاده لن تسمح بإقامة "ممر للإرهاب" على حدودها الجنوبية، في إشارة إلى محاولة المقاتلين الأكراد توحيد "الكانتونات" الكردية الثلاثة القائمة حاليا في شمال سوريا. ونفى ما أعلنته واشنطن من أن المقاتلين الأكراد انسحبوا إلى شرق نهر الفرات.

إعلان

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء الخميس في خطاب بمطار ايسينبوغا في أنقرة أن بلاده لن تسمح بإقامة "ممر للإرهاب" على حدودها الجنوبية، ونفى ما أعلنته واشنطن من أن المقاتلين الأكراد في شمال سوريا انسحبوا إلى شرق نهر الفرات كما تطالبهم بذلك أنقرة.

 وقال أردوغان: "في الوقت الراهن، هناك أناس يقولون إنهم ذهبوا إلى الشرق ولكننا نقول كلا، هم لم يعبروا" النهر، في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب الكردي" التي تعتبرها السلطات التركية منظمة "إرهابية" مرتبطة بمتمردي "حزب العمال الكردستاني" في جنوب شرق تركيا.

وكان مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية أكد الاثنين أن "جميع" عناصر وحدات حماية الشعب الكردي انسحبوا إلى شرق الفرات تنفيذا لمطلب الحكومة التركية.

وأكد الرئيس التركي في خطابه أن بلاده لن تسمح للمقاتلين الأكراد في شمال سوريا بأن يقيموا "ممرا للإرهاب". وقال: "لا يتوقعن أحد منا أن نسمح بإقامة ممر للإرهاب. نحن لن نسمح بذلك"، في إشارة إلى محاولة المقاتلين الأكراد توحيد "الكانتونات" الكردية الثلاثة القائمة حاليا في شمال سوريا.

وأنقرة التي تخوض نزاعا مسلحا ضد متمردي "حزب العمال الكردستاني" على أراضيها تحاول منع الأكراد السوريين من إقامة كيان خاص بهم على امتداد حدودها الجنوبية، وقد أكدت مرارا أنها ستواصل ضرباتها ضد المقاتلين الأكراد طالما أنهم لم ينسحبوا إلى شرق الفرات.

وكانت تركيا بدأت في 24 آب/اغسطس عملية عسكرية في شمال سوريا أطلقت عليها اسم "درع الفرات" وتستهدف في آن معا ضرب تنظيم "الدولة الإسلامية" والمقاتلين الأكراد.

فرانس24  / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.