تخطي إلى المحتوى الرئيسي

زعيمة اليمين المتطرف بفرنسا تسعى للتخلي عن إرث "لوبان" وتؤكد على شعار "مارين 2017"

الخلاف ظهر جليا بين مارين لوبان ووالدها جان ماري خلال الاحتفالات بعيد العمل في 1 أيار الماضي.
الخلاف ظهر جليا بين مارين لوبان ووالدها جان ماري خلال الاحتفالات بعيد العمل في 1 أيار الماضي. أف ب/أرشيف

سجلت زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف في فرنسا مارين لوبان دخولها السياسي السبت الماضي بخطاب ألقته في قرية صغيرة بشرق البلاد غالبية سكانها الـ 500 عمال زراعيون متقاعدون وأوفياء لـ "مارين".

إعلان

سجلت زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف مارين لوبان دخولا سياسيا مميزا السبت الماضي بخطاب ألقته في قرية صغيرة (براشيه) بشرق فرنسا، يقطنها نحو 500 شخص غالبيتهم عمال زراعيون متقاعدون وأوفياء لمن صارت ترفع شعارا جديدا  "مارين 2017".

وتسعى مارين لوبان إلى التخلي تدريجيا ونهائيا عن إرث والدها الزعيم التاريخي المؤسس للجبهة الوطنية، جان ماري والانفصال قدر المستطاع عن الحزب الذي ارتبط اسمه على مدى عقود بالتطرف وكراهية الأجانب وعداء العرب والمسلمين.

للمزيد: الجبهة الوطنية المتطرفة تبحث عن اسم جديد

وتريد رئيسة "الجبهة الوطنية" ارتداء ثوب "المرأة الفرنسية الحرة" في طريقها لرئاسة "فرنسا هادئة"، وقالت خلال خطابها بقرية براشيه الواقعة في منطقة ألزاس شونباين أردان لورين إنها على أتم الاستعداد لتسلم السلطة في أيار/مايو المقبل إثر الانتخابات الرئاسية المقبلة.

مارين تقترب من ماريان وتتخلى عن جان ماري
مدونة مارين لوبان.

وباختيارها شعار "مارين2017 "، أرادت أن يقترن اسمها باسم "ماريان" وهي أحد أبرز رموز الجمهورية الفرنسية. وتقدم مارين لوبان نفسها كشخصية سياسية "نظيفة" مقارنة بقادة قطبي اليمين واليسار التقليديين، الذين فشلوا على حد قولها في الارتقاء لتطلعات الفرنسيين.

وفي خطابها، اتهمت الرئيس السابق نيكولا ساركوزي بأنه "قدم الطاعة" لملك السعودية سلمان بن عبد العزيز والذي التقاه خلال "زيارة سرية للمغرب" في بداية آب/أغسطس.

وتثق لوبان في قدرتها على الفوز بالرئاسة الفرنسية معززة بنتائج عمليات سبر الآراء الأخيرة التي تتوقع كلها حضور مرشحة اليمين المتطرف في الدورة الثانية.

وخاطبت مارين "الفرنسيين" قائلة: "نستطيع أن نصبح مجددا شعبا حرا، مستقلا"، مضيفة: "نستطيع أن نعيد لفرنسا مكانتها الحقيقية في العالم". وجددت وعدها بتنظيم استفتاء حول عضوية فرنسا في الاتحاد الأوروبي في حال فوزها في 2017، مشددة في خطابها على مصطلحات "الهجرة الكثيفة" و"الأصولية الإسلامية" و"الحدود" و"العولمة المتوحشة".

علاوة مزياني

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.