تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا: مقتل جنود أتراك في هجوم نفذه تنظيم "الدولة الإسلامية"

دبابة تركية خلال اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في كيليس في 4 سبتمبر 2016
دبابة تركية خلال اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في كيليس في 4 سبتمبر 2016 أ ف ب/ أرشيف

قتل ثلاثة جنود أتراك وأصيب أربعة بجروح في هجوم بقذائف صاروخية استهدف دباباتين الثلاثاء وتبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال سوريا، حسب تلفزيون "إن تي في" التركي.

إعلان

تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" هجوما بقذائف صاروخية استهدف دباباتين الثلاثاء في شمال سوريا وأسفر عن مقتل ثلاثة جنود أتراك وإصابة أربعة بجروح، وهو أول اعتداء دام ينسب إلى التنظيم المتطرف في هذه المنطقة منذ بداية العملية العسكرية التركية قبل أسبوعين، وفق مصادر رسمية.

وأكد مسؤول تركي مقتل جنديين على الفور وإصابة خمسة آخرين بجروح.

وفي وقت لاحق توفي أحد الجنود المصابين في المستشفى متأثرا بجروحه ، ما يرفع حصيلة القتلى إلى ثلاثة، بحسب بيان للجيش نقلته قناة "أن تي في".

وأفاد بيان الجيش بأن القتلى سقطوا "في هجوم بقذائف صاروخية على دبابتين نفذه عناصر ’داعش‘".

وقال الجيش إن الهجوم وقع جنوب قرية الراعي حيث كانت الدبابات التركية فتحت جبهة ثانية في عمليتها في سوريا خلال نهاية الأسبوع.

وتقع هذه المنطقة غرب جرابلس قرب الحدود التركية التي سيطرت عليها فصائل سورية تدعمها أنقرة في بداية العملية.

وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" في بيان تناقلته مواقع جهادية مساء الثلاثاء "قام جنود الخلافة (...) باستهداف دبابتين للجيش التركي المرتد بصاروخين موجهين، ما أدى إلى تدميرهما وقتل عدد من الجنود الأتراك".

وفي حادث منفصل، قتل مقاتلان سوريان مواليان لتركيا وأصيب اثنان آخران خلال مواجهات في المنطقة وفق بيان الجيش التركي.

وكانت القوات التركية والسورية الموالية لها طردت عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" من آخر مواقعهم على الحدود التركية السورية الأحد وحرمت التنظيم المتطرف من نقطة التواصل مع العالم الخارجي للحصول على إمدادات بالرجال والعتاد.

تركيا تأمل في إقرار هدنة في سوريا خلال عيد الأضحى

من جهة أخرى أعرب مسؤول تركي الثلاثاء عن أمل بلاده في إقرار هدنة في سوريا بمناسبة عيد الأضحى الذي يبدأ الإثنين رغم فشل موسكو وواشنطن في الإعلان عن اتفاق على هامش قمة العشرين في الصين.

وقال المتحدث باسم الرئيس التركي إن رجب طيب أردوغان عقد لقاءين منفصلين مع الرئيسين الأمريكي والروسي باراك أوباما وفلاديمير بوتين قبل مغادرته قمة هانغتشو.

وقال المتحدث إبراهيم كالين إن أردوغان أبلغ الرئيسين بضرورة "الاتفاق في أسرع وقت على هدنة أو وقف لإطلاق النار" في محافظة حلب شمال سوريا.

وتابع لتلفزيون "إن تي في"، "ننتظر الاتفاق النهائي. تلقينا خطوطا عامة، لكننا نتوقع اتفاقا على ورق يمكن تطبيقه".

وعلى سؤال حول موعد تطبيق مثل هذه الهدنة قال كالين إن أردوغان أبلغ بوتين بأن سكان حلب يحتاجون إلى هدنة بمناسبة عيد الأضحى الذي يحتفل به في 12 أيلول/سبتمبر.

 

فرانس24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.