تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كلينتون تغادر مراسم إحياء ذكرى اعتداءات 11 سبتمر لشعورها بـ"الإعياء"

هيلاري كلينتون في إحياء ذكرى اعتداء سبتمر
هيلاري كلينتون في إحياء ذكرى اعتداء سبتمر أ ف ب

غادرت المرشحة الديمقراطية للانتخابات الأمريكية هيلاري كلينتون مراسم إحياء ذكرى اعتداءات 11 سبتمر قبل نهايتها. وقال مسؤولو حملتها الانتخابية إنها "شعرت بارتفاع حرارة" جسمها، فتوجهت إلى بيت ابنتها شيلسي، وهي تشعر الآن "بتحسن كبير". وأشارت قناة "فوكس نيوز" أنه بدا عليها "الإعياء" عند مغادرتها للمكان.

إعلان

أصيبت مرشحة الحزب الديمقراطي للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون بالعياء الأحد أثناء مراسم ذكرى اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر، ما اضطرها إلى مغادرة المكان، بحسب ما أورد الإعلام الأمريكي.

وجاء في بيان لحملتها نقلته شبكتا "سي إن إن" و "إم إس إن بي سي" أن كلينتون "شعرت بارتفاع حرارتها" فغادرت متوجهة إلى شقة ابنتها شيلسي حيث "تشعر بتحسن كبير".

وذكر تلفزيون "فوكس نيوز"، نقلا عن مصادر في الشرطة، أن "الإعياء" بدا على كلينتون أثناء ركوبها حافلة صغيرة لمغادرة مكان المراسم.

وبعد ساعات خرجت من بيت منزل ابنتها شيلسي، وابتسمت لوسائل الإعلام كما وقفت لالتقاط صورة مع فتاة صغيرة قبل أن تركب سيارة كانت تنتظرها.

وقالت لممثلي وسائل الإعلام الحاضرين "أشعر بصحة ممتازة. هذا يوم جميل في نيويورك".

ومن المؤكد أن هذا الحادث سيزيد من المزاعم بأن كلينتون (68 عاما) تعاني مشاكل صحية جدية.

وأصيبت كلينتون الأسبوع الماضي بنوبة سعال أثناء إلقائها كلمة في كليفلاند، وكاد صوتها يختفي.

ووصفت المزاعم بشأن صحتها بأنها "نظريات مؤامرة"، وقالت إن السعال كان نتيجة حساسية موسمية، مشيرة إلى تقرير مفصل من طبيبها يؤكد أنها في صحة جيدة وتستطيع تولي مسؤوليات

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.