تخطي إلى المحتوى الرئيسي

من هو رشيد قاسم الذي دبر عن بعد اعتداءات إرهابية في فرنسا؟

صورة لرشيد قاسم مأخوذة فيديو دعائي لتنظيم "الدولة الإسلامية"
صورة لرشيد قاسم مأخوذة فيديو دعائي لتنظيم "الدولة الإسلامية" أ ف ب

برز اسم الجهادي الفرنسي رشيد قاسم على واجهة الإعلام الفرنسي عقب تفكيك خلية نسائية خططت لاعتداء إرهابي بسيارة محملة بقوارير الغاز. وأظهرت التحقيقات أنه دبر عن بعد اعتداءات كانت فرنسا مسرحا لها.

إعلان

غادر الجهادي الفرنسي رشيد قاسم (29 عاما) فرنسا في 2012 للانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" في منطقة سيطرته في العراق وسوريا، وهو يدعو منذ أكثر من ستة أشهر إلى تنفيذ أعمال قتل عبر شبكة الرسائل القصيرة تلغرام ويصف بالتفصيل أساليب التنفيذ والأهداف، حسب ما أشارت إليه التحقيقات.

وأفاد المحققون أن قاسم أوحى بشكل شبه مباشر بعمليات القتل الأخيرة التي استهدفت زوجين شرطيين في منطقة باريس في حزيران/يونيو وكاهنا في كنيسة في النورماندي في أواخر تموز/يوليو. وكان قاسم "صلة الوصل بين القاتلين وأعطى التعليمات" وفق ما أكدت المصادر القريبة من التحقيق.

وأشارت هذه التحقيقات إلى أنه أدار مخططات الاعتداءات التي دبرتها الخلية النسائية التي تم توقيف عناصرها الأسبوع الفائت بعد العثور على سيارة محملة بقوارير الغاز قرب كاتدرائية نوتردام في باريس.

وأوقفت الشرطة الفرنسية السبت فتى يبلغ 15 عاما في باريس، كان كذلك على اتصال بالشخص نفسه، ويشتبه في أنه أوشك على تنفيذ هجوم بالسلاح الأبيض.

كما اعتقلت السلطات اليوم الأربعاء في باريس مراهقا "تطوع لتنفيذ عمل إرهابي"، وكان على اتصال مع رشيد قاسم، وفتحت تحقيقا بشأنه، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية استنادا إلى مصادر مقربة من التحقيق.

وذكر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الأحد مجددا أن بلاده أعلنت أعلى مستويات الإنذار من التهديد الجهادي بعد أن شهدت منذ 2015 سلسلة اعتداءات أدت إلى مقتل 238 شخصا، مؤكدا إحباط مخططات اعتداء "يوميا".
 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.