تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بلجيكا تسجل أول عملية موت رحيم لقاصر

القانون البلجيكي لا يلحظ أي قيود في ما يتعلق بسن القاصر في حالات الموت الرحيم.
القانون البلجيكي لا يلحظ أي قيود في ما يتعلق بسن القاصر في حالات الموت الرحيم. أ ف ب

سجلت بلجيكا عملية قتل رحيم لقاصر للمرة الأولى منذ إقرار تعديل قانوني في شباط/فبراير 2014 يسمح بهذه العمليات، كما أكد رئيس اللجنة الفيدرالية للمراقبة والتقييم في شأن الموت الرحيم فيم ديستلمانز لصحيفة "هت نيوزبلاد" الصادرة باللغة الهولندية.

إعلان

 شهدت بلجيكا عملية قتل رحيم لقاصر للمرة الأولى منذ إقرار قانون في شباط/فبراير 2014 يسمح بهذه العمليات، كما أكد رئيس اللجنة الفيدرالية للمراقبة والتقييم في شأن الموت الرحيم فيم ديستلمانز لصحيفة "هت نيوزبلاد" المحلية الصادرة باللغة الهولندية.

وأكد رئيس اللجنة الفيدرالية للمراقبة والتقييم في شأن الموت الرحيم فيم ديستلمانز هذه الحالة لصحيفة "هت نيوزبلاد" مشيرا إلى أن هذه العمليات تتعلق بأوضاع استثنائية محصورة بأشخاص من أصحاب الحالات الميؤوسة.

وقال للصحيفة: "هذا الأمر يطال لحسن الحظ عددا قليلا جدا من الأطفال، غير أن ذلك لا يعني أن علينا إسقاط حقهم في الموت بكرامة".

وتمثل بلجيكا البلد الوحيد في العالم الذي يمنح القصر الذين يتمتعون "بالقدرة على التمييز"، من دون أي قيود تتعلق بالسن، حرية اختيار إنهاء معاناتهم عبر طلب وقف علاجهم، منذ إقرار تعديل قانوني متعلق بالموت الرحيم في شباط/فبراير 2014.

ولا يلحظ القانون البلجيكي أي قيود في ما يتعلق بسن القاصر في حالات الموت الرحيم مكتفيا بالاشتراط في أن يكون مريضا في مرحلة نهائية.

فرانس 24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.