تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تجدد الاشتباكات في عدة مناطق سورية تزامنا مع إلغاء اجتماع لمجلس الأمن

 طفل سوري وسط الركام في حي جوبر
طفل سوري وسط الركام في حي جوبر أ ف ب

اندلعت اشتباكات في عدة مناطق سورية الجمعة اعتبرت خرقا لاتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في سوريا مساء الاثنين الماضي. وعلى الصعيد السياسي، ألغي اجتماع مرتقب لمجلس الأمن إثر خلاف روسي أمريكي.

إعلان

شهدت سوريا الجمعة تصعيدا عسكريا هو الأخطر منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ، ترافق مع تصعيد كلامي بين راعيي الاتفاق الولايات المتحدة وروسيا وإلغاء مجلس الأمن جلسة طارئة كانت مرتقبة الجمعة، كان دعي إليها لبحث الاتفاق الروسي الأمريكي، بطلب من واشنطن وموسكو، بحسب ما أفاد دبلوماسيون.

وأشارت بعثة نيوزيلاندا التي ترأس المجلس في أيلول/سبتمبر إلى أنه "بناء على طلب من الولايات المتحدة وروسيا، ألغت رئاسة المجلس المشاورات". وكان مقررا أن يقدم المبعوثان الأمريكي والروسي خلال الاجتماع تفاصيل حول الاتفاق المشترك.

ودخلت الهدنة حيز التنفيذ في سوريا مساء الاثنين، وجرى تمديدها 48 ساعة إضافية حتى مساء الجمعة. وأعلنت روسيا استعدادها تمديد العمل بها 72 ساعة إضافية. ومنذ بدء سريانها، توقفت المعارك بشكل كامل تقريبا بين قوات النظام والفصائل المعارضة على غالبية الجبهات، باستثناء بعض النيران المتقطعة.

إلا أن صباح الجمعة شهد التصعيد الأخطر، إذ دارت عند الأطراف الشرقية للعاصمة دمشق وتحديدا عند محور جوبر أعنف اشتباكات منذ بدء سريان الهدنة، قبل أن تتراجع حدتها في وقت لاحق.

وتسيطر على حي جوبر جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها بتنظيم القاعدة) وفصيل "فيلق الرحمن" الإسلامي.

وقال مصدر عسكري إن الجيش السوري تصدى لهجوم للفصائل، ما أدى إلى اشتباكات عنيفة وقصف صاروخي. واعتبر مصدر عسكري سوري هذه الاشتباكات "خرقا" للهدنة، وفق ما نقل التلفزيون الرسمي.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن "مقتل ثلاثة مقاتلين من الفصائل وأربعة عناصر من قوات النظام في الاشتباكات". وتعرضت مناطق عدة خاضعة لسيطرة فصائل معارضة وجهادية في شمال البلاد لغارات جوية، وخصوصا في ريف حلب (شمال) الغربي وادلب (شمال غرب)، وفق المرصد السوري.

وأسفرت غارات جوية، وفق المرصد، استهدفت مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي عن "مقتل ثلاثة مدنيين، بينهم طفلان".

وتوجد فصائل معارضة في مناطق واسعة في ريف حلب الغربي، فيما يسيطر تحالف "جيش الفتح" على كامل محافظة إدلب، وهو عبارة عن فصائل إسلامية وجهادية على رأسها جبهة فتح الشام .

ويذكر أن الاتفاق الروسي الأمريكي يستثني تنظيم "الدولة الإسلامية" وجبهة فتح الشام اللذين يسيطران على مناطق واسعة في البلاد.

تبادل الاتهامات

وبموجب الاتفاق تمتنع قوات النظام السوري عن القيام بأي أعمال قتالية في المناطق التي تتواجد فيها "المعارضة المعتدلة" والتي سيتم تحديدها بدقة وفصلها عن المناطق التي تتواجد فيها جبهة فتح الشام.

وإذا صمد اتفاق وقف الأعمال القتالية لمدة أسبوع، يفترض أن يؤدي إلى تعاون عسكري غير مسبوق بين موسكو وواشنطن ضد الجهاديين. إلا أن الدولتين تتبادلان منذ الخميس الاتهامات حول إعاقة تنفيذ الاتفاق.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال ايغور كوناشينكوف الجمعة في بيان "مع أن وقف إطلاق النار يستند إلى اتفاق ثنائي فإن طرفا واحدا يتقيد به فعليا".

ودعا مسؤول في هيئة الأركان الروسية الولايات المتحدة الى اتخاذ "إجراءات حاسمة" لكي تحترم فصائل المعارضة السورية وقف إطلاق النار، معربا عن استعداد بلاده تمديد الهدنة 48 ساعة إضافية.

وبعد ساعات على التصريحات الروسية الجمعة، أعادت الولايات المتحدة التأكيد أنها لن تتعاون مع موسكو قبل دخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا بموجب الاتفاق بينهما.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي إن الوزير جون كيري أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف في اتصال هاتفي أن واشنطن "لن تقيم مركز التنسيق العسكري المشترك مع روسيا في حال لم يتم التقيد ببنود الاتفاق الخاصة بالمساعدات الإنسانية".

وبموجب الاتفاق، وبعد مرور سبعة أيام على الهدنة وتكثيف إيصال المساعدات، تبدأ واشنطن بالتنسيق مع موسكو لتنفيذ ضربات جوية مشتركة ضد جبهة فتح الشام وتنظيم "الدولة الإسلامية". وأكد كيري لنظيره الروسي، بحسب المتحدث، أن واشنطن "تعتمد على روسيا لكي تستخدم نفوذها على نظام الأسد ليتيح دخول القوافل الإنسانية التابعة للأمم المتحدة إلى حلب ومناطق أخرى".
 

فرانس24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.