تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طهران تستعرض منظومتها الصاروخية في ذكرى الحرب العراقية الإيرانية

عرض عسكري سابق للحرس الثوري الإيراني
عرض عسكري سابق للحرس الثوري الإيراني أ ف ب/ أرشيف

نظمت إيران عرضا عسكريا الأربعاء في ذكرى مرور 36 عاما على حربها مع العراق. استعرضت خلاله منظومتها المضادة للصواريخ وآليات عسكرية مختلفة في ظل توتر علاقاتها في المنطقة.

إعلان

شهدت العاصمة طهران الأربعاء عرضا عسكريا كبيرا في ذكرى حربها مع العراق عام 1980. وشاركت في العرض قطع مختلفة بينها 16 صاروخا بالستيا يبلغ مداها بين 1600 و2000 كلم ودبابات وطائرات ووحدات من جيش المشاة، بالإضافة إلى صاروخ "ذو الفقار" المتعدد الفوهات، وحملت الشاحنة التي كانت تنقله عبارة "إذا قام قادة الكيان الصهيوني بخطوة خاطئة ستدمر الجمهورية الإسلامية تل أبيب وحيفا".

كما عرضت أنظمة مضادة للصواريخ "إس-300" الروسية الصنع في طهران، في حين نظمت القوات المسلحة عروضا عسكرية أخرى في المحافظات.

وصرح الجنرال علي باقري (رئيس أركان القوات المسلحة) بأن "قرار الولايات المتحدة المجرمة الأخير منح مساعدة عسكرية للكيان الصهيوني الغاصب يعزز تصميمنا على زيادة قدراتنا الدفاعية".

وأضاف باقري أن "الهدف النهائي للولايات المتحدة والكيان الصهيوني ومن يدعمون المجموعات الإرهابية (...) هو تدمير البنى التحتية في سوريا والعراق لصالح اسرائيل".

وكانت الولايات المتحدة وقعت مع إسرائيل منتصف أيلول/سبتمبر اتفاقا يمنح إسرائيل 38 مليار دولار على ست سنوات.

ويتزامن العرض مع ارتفاع حدة اللهجة بين إيران والسعودية خلال موسم الحج الذي لم يشارك فيه الإيرانيون هذه السنة، إذ تقف الدولتان على طرفي نقيض في كل أزمات المنطقة، ولا سيما في سوريا واليمن وكذلك في لبنان والعراق والبحرين.

وانقطعت العلاقات بينهما منذ كانون الثاني/يناير بقرار من الرياض بعد أن هاجم متظاهرون سفارتها في طهران احتجاجا على إعدام رجل الدين السعودي الشيعي نمر باقر النمر.
 

فرانس 24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن