تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا توقف شرطيين بلجيكيين ينقلان مهاجرين على الحدود بين البلدين

 الشرطة الفرنسية تلاحق المهاجرين في كاليه.
الشرطة الفرنسية تلاحق المهاجرين في كاليه. أ ف ب / أرشيف

أوقفت الشرطة الفرنسية مساء الثلاثاء شرطيين بلجيكيين في مدينة نيب الحدودية بين البلدين كانا ينقلان 13 مهاجرا في شاحنة صغيرة، كما أفادت وزارة الداخلية الخميس. وبعد هذا الحادث، استدعى وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف السفير البلجيكي فنسان مرتينس دو فيلمارس "ليطلب منه توضيحات" ولإبلاغه "استياءه".

إعلان

أوقفت الشرطة الفرنسية مساء الثلاثاء شرطيين بلجيكيين في شمال البلاد كانا ينقلان 13 مهاجرا في شاحنتهما الصغيرة، بحسب ما أفادت وزارة الداخلية الخميس.

وتم توقيف الشرطيين التابعين لمركز إيبر في الفلاندر الغربية ببلجيكا في مدينة نيب الحدودية. وقال مصدر رسمي الخميس أنه "تم الاستماع إلى إفادتيهما بصفتهما شاهدين" ثم غادرا مركز الشرطة ليل الثلاثاء.

وبعد هذا الحادث، استدعى وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف السفير البلجيكي فنسان مرتينس دو فيلمارس "ليطلب منه توضيحات" ولإبلاغه "استياءه".

وقال أحد الشرطيين البلجيكيين المفوض جورج ايك لمحطة الإذاعة والتلفزيون البلجيكي، إنهما سمحا للمهاجرين بالصعود في آليتهما "لأننا لم نشأ أن نتركهم (...) على الطريق، وندعهم يذهبون مشيا إلى الحدود. لذلك قمنا بمرافقتهم إلى حيث كانوا يريدون الذهاب".

وذكر رئيس نقابة للشرطة البلجيكية فنسان جيل أن عناصر الشرطة الفرنسية كبلوا أيدي الشرطيين، إلا أن المديرية نفت ذلك.

واقتيد المهاجرون الـ13 إلى مركز الشرطة على الحدود في ليل. ونقل ثلاثة قاصرين من بينهم إلى مأوى، ووضع عشرة بالغين "في التوقيف الإداري للنظر في أوضاعهم"، كما أوضحت المديرية.

وأعربت فرنسا عن "استيائها الشديد بعد هذه المبادرة التي لا تنسجم مع قواعد العمل المألوفة بين البلدين".

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.