تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المحكمة الدستورية في الغابون تقر نتائج الانتخابات وترفض طعن المعارضة

أ ف ب

رفضت المحكمة الدستورية في الغابون طعن المعارضة الغابونية في نتائج الانتخابات الرئاسية التي أفضت إلى فوز الرئيس المنتهية ولايته على بونغو بفارق طفيف على زعيم المعارضة جان بينغ في انتخابات 27 آب/أغسطس الماضي. وعقب قرار المحكمة دعا علي بونغو إلى إجراء حوار سياسي يجمع أنصاره وخصومه لتحقيق مصلحة البلاد.

إعلان

أيدت المحكمة الدستورية في الغابون يوم الجمعة فوز الرئيس علي بونغو في الانتخابات ورفضت طعنا من منافسه الرئيسي.

ويزيد هذا القرار من احتمال تكرار أعمال العنف التي أعقبت الإعلان الذي صدر في وقت سابق من الشهر الجاري بفوز بونغو بفارق بسيط على زعيم المعارضة جان بينغ في الانتخابات التي جرت في 27 آب/أغسطس.

وقتل ستة في أعمال شغب أدت إلى خسائر ضخمة في العاصمة ليبرفيل ومناطق أخرى في الغابون التي يبلغ عدد سكانها نحو 1.8 مليون نسمة.

وفي كلمة بعد حكم المحكمة مباشرة جدد بونغو الذي تحكم عائلته الغابون المنتجة للنفط منذ نحو نصف قرن دعوة لإجراء حوار سياسي مفتوح يضم حلفاءه وخصومه للعمل معا لتحقيق مصلحة البلاد.

وقال لحشد من أنصاره "عندما نخرج من انتخابات وتضطر عائلات إلى تأبين موتاها فإن هذا يعني خيانتنا للديمقراطية".

ولم تظهر علامة تذكر على أن بينغ الذي أعلن فوزه في الانتخابات مستعد للدخول في محادثات مع الحكومة.

وفي منزل زعيم المعارضة في ليبرفيل جلس نحو 12 من أنصاره بجوار حوض للسباحة وهم يتابعون في صمت قاضيا وهو يتلو قرار المحكمة على الهواء في التلفزيون.

وقال أحد أنصاره"عندما تتصرف مؤسسات بلد على هذا النحو يكون أمرا محزنا. "دائما الأقوى يكسب.تم رفض صوت الشعب".

وعززت الحكومة الأمن في ليبرفيل خلال الأيام التي سبقت حكم المحكمة وقامت بنشر قوات إضافية من الشرطة والجيش في الشوارع في محاولة لوقف الاضطرابات.

وحذر وزير الاتصالات بينغ يوم الأربعاء من أنه يجازف باعتقاله إذا اندلعت أعمال عنف بعد قرار المحكمة.

وزعم بينغ في التماسه للمحكمة حدوث تلاعب في إقليم أوت أوجوي حيث حصل بونغو على 95 في المئة من نسبة حضور بلغت 99.9 في المئة، ودعا بينج إلى إعادة فرز الأصوات هناك.

وقالت بعثة من مراقبي الانتخابات تابعة للاتحاد الأوروبي إنها اكتشفت مخالفات في نتائج هذا الإقليم.

ورفضت المحكمة قبول نسخ من سجلات عدد أصوات الناخبين التي قدمها بينج كدليل وقالت إن كثيرا منها غير مقروء.

وقدم حلفاء بونجو أدلة للمحكمة ترفض ادعاءات بينج وتقول إن زعيم المعارضة نسق بنفسه التلاعب في الأصوات.

وألغت المحكمة الانتخابات في 21 دائرة في العاصمة ليبرفيل بسبب مخالفات . وساعد هذا القرار بونغو على تحسين فارق فوزه من 49.85 في المئة من الأصوات إلى 50.66 في المئة في النتيجة النهائية التي صادقت عليها المحكمة.

فرانس24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.