تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مسؤولون في حزب "إسرائيل بيتنا" المتشدد متهمون في قضايا فساد

أفيغدور ليبرمان
أفيغدور ليبرمان أ ف ب / أرشيف

أعلن المدعي العام الإسرائيلي أنه سيوجه تهما بالفساد لمسؤولين في حزب "إسرائيل بيتنا" المتشدد، الذي يتزعمه وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان، بينها تلقي رشوة، بالإضافة لتهم ضريبية، إلى جانب تهمة حيازة مخدرات لمسؤول حكومي سابق. وتستهدف هذه التهم مستشارين ومسؤولين في الحزب بينهم أمينته العامة ووزيران سابقان.

إعلان

أعلن المدعي العام الإسرائيلي أنه يعتزم توجيه اتهامات لمسؤولين من حزب "إسرائيل بيتنا" المتشدد الذي يتزعمه وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في قضية فساد كبرى، مع اتهام أحدهم أيضا بجرائم متعلقة بالمخدرات.

وتتعلق التهم بـ"أحد أكبر التحقيقات في الفساد العام في إسرائيل"، ويدور حول جرائم مزعومة ارتكبت في الفترة بين 2009 و 2014.

وأعلن مكتب المدعي العام إفيخاي ماندلبليت في بيان أن من بين الذين ستوجه لهم تهم تلقي رشوة والاحتيال وتهم ضريبية أخرى، نائب وزير الداخلية السابقة وأمينة عام "حزب إسرائيل بيتنا" فانيا كيرشنباوم، ووزير السياحة السابق ستاس ميسزنيكوف.

ويواجه ميسزنيكوف أيضا تهم حيازة الكوكايين في إسرائيل والخارج واستخدامه في عدة مناسبات بصفته وزيرا، بحسب البيان.

وسيواجه مستشارون ومسؤولون حكوميون محليون وجماعات ضغط في الحزب أيضا اتهامات بالفساد.

وكانت الشرطة قامت في كانون الأول/ديسمبر 2014 باعتقال عشرات المسؤولين السابقين والحاليين من الحزب في إطار التحقيقات.

وجاءت الاعتقالات في حينه قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات العامة التي جرت عام 2015 في إسرائيل. ولم يصدر أي تعليق عن ليبرمان حول الإعلان الجديد.

ويملك حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني القومي المتشدد خمسة مقاعد في البرلمان الإسرائيلي من أصل 120.

وكان ليبرمان اتهم السلطات في عام 2014 بمحاولة التدخل في الانتخابات التشريعية عبر اعتقال أعضاء من حزبه والتحقيق معهم.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.