تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

السعودية: أوامر ملكية لترشيد الإنفاق الحكومي

فرانس24

نتابع في صحف الخليج لهذا اليوم، أوامر ملكية لترشيد الإنفاق الحكومي في السعودية، والملك سلمان.. "المال ليس أغلى من الأوطان". سلطنة عمان على موعد العام القادم مع بدء مشروع "مرآة" الشمسي الحراري. تطبيق "دبي للثقافة" سيمثّل الإمارات في جائزة القمة العالمية للتطبيقات الذكية. 4 أيام تأشيرة عبور الزوار "الترانزيت" بمطار حمد القطري. ورسم الكاريكاتير: الرشوة الحلّ الأمثل لتخليص المعاملات!

إعلان

البداية من المملكة العربية السعودية مع الأوامر الملكية التي أصدرها الملك سلمان بن عبدالعزيز لترشيد الإنفاق الحكومي من خلال قرارات عدة تقضي بخفض رواتب ومزايا الوزراء وأعضاء مجلس الشورى، والتي جاءت ضمن التعايش مع تراجع الاقتصادات الدولية وانعكاساتها على أسعار النفط، تقول صحيفة "الحياة". ومن أبرز هذه القرارات عدم منح العلاوة السنوية وأي زيادة مالية عند تجديد العقود أو تمديدها أو استمرارها أو عند إعادة التعاقد، إلا أن القرار استثنى المشاركين في العمليات العسكرية جنوبي المملكة وخارجها. المجلس قرر أيضا أن يكون الحد الأعلى للمكافأة التي تصرف للموظف مقابل ساعات العمل الإضافي 25 في المئة من الراتب الأساسي و50 في المئة في العطل الرسمية أو الأعياد. كذلك جرى خفض مدة الإجازة السنوية للوزير لتكون 36 يوما بدلا من 42 يوما، كما أقر المجلس عدم التعاقد مع غير السعوديين أو تجديد عقودهم أو تمديدها حتى نهاية العام المالي الجاري.

تعليقا على هذه الأوامر الملكية، كتب أحمد الجارالله في صحيفة "السياسة" قائلا إنه في هذه المرحلة التي يسمع فيها أصوات تتحدث عن أن عاصفة الحزم طال أمدها وهي تستنزف أموال السعودية و"مجلس التعاون" الخليجي، يتناسى هؤلاء أن التصدي للغزو الإيراني ليس نزهة يمكن الملل منها، إنما هي قضية مصيرية تفوق بأهميتها كل الحسابات الصغيرة. ويعتبر الجارالله، بحسب ما قرأنا على غلاف "السياسة"، أن التحالف الذي أنشأه الملك سلمان لمساعدة اليمنيين في التصدي لما أسماه المشروع الحوثي، هو التجربة العربية الأولى التي يمكن البناء عليها في المواجهات الكبرى، ويتابع قائلا أن الفارق اليوم اعتماد دولنا الكلي على قدراتها الذاتية بعدما سقَطت الولايات المتحدة الأمريكية ومعها دول كبرى في فخ الإغراءات الإيرانية بعد توقيع الاتفاق النووي، ومن استطاع تشكيل هذه القوة لاشك أن لديه المقدرة على إعادة ترتيب الأوضاع الاقتصادية الداخلية بسهولة.

إلى سلطنة عمان مع صحيفة "الوطن" وما كشفته مديرة التنقيب في شركة تنمية نفط عمان انتصار الكندية عن إعداد الشركة حلولا للمشاكل والصعوبات التي تواجه قطاع صناعة النفط، والتي كان آخرها المشروع الكبير "مرآة" الشمسي الحراري. هذا المشروع، بحسب ما صرحت الكندية، هدفه إنتاج بخار فائق السخونة يمكن حقنه في آبار النفط لجعل استخراج النفط الخام اللزج، المعروف بالزيت الثقيل، عملية أكثر سهولة وأقل تكلفة. قيمة هذا المشروع 600 مليون دولار، ومن المقرر أن يدخل مرحلةَ العمل في العام 2017.

تطبيق هـيئة دبـي لـلثـقافة والـفـنون "دبي للـثقافة" سيمثل دولة الإمارات في جائزة الـقمة العالمية لـلـتطـبيقات الذكية الـتابعة لهيئة الامم المتحدة. وتعتبر القمة العالمية للتطبيقات الـذكية مـنصة مـتخصصة تتولى اخـتـيـار وتـشـجـيـع أفـضل الـتـطـبـيـقـات الذكية للاجهزة المحمولة. وتشير صحيفة "الإمارات اليوم" إلى أنه تم اختيار تطبيق "دبي للثقافة" مــن بين ملايين الـتـطـبـيـقـات الـذكـيـة، بعد أن تم تصنيفها تحت ثمانية تصنيفات بهدف الـوصـول إلى التطبيقات الأكثر ابتكارا عـلى تـقـديـم فـوائـد لمـسـتـخـدمـيـهـا. هذا الـتـطـبـيـق الــجــديــد يعمل على تـوفـير معلومات تاريخية وجغرافية بـطـرق تـفـاعـلـيـة ومـبـتـكـرة، كما يسـتـخـدم وسـائـط مـتـنـوعـة بـمـا في ذلـك أيـضـا تـقـنـيـات الــواقــع الافتراضي والـصـور الجوية عبر تقنية الطائرة بدون طيار وتـقـنـيـة الـخـرائـط الـتـفـاعـلـيـة والمواقع والمعلومات الـتـاريـخـيـة.

أربعة أيام، تأشيرة عبور الزوار "الترانزيت" بمطار حمد القطري، عنوان تصدر غلاف صحيفة "العرب" القطرية. وفي التفاصيل، فإن هذا النظام الجديد لتأشيرة العبور "الترانزيت" سيسمح للركاب الذين يقضون خمس ساعات على الأقل كوقت عبور في المطار بالبقاء في قطر لمدة تصل إلى 96 ساعة، أي أربعة أيام دون حاجة للتقدم بطلب مسبق للحصول على تأشيرة دخول.

ختام جولتنا مع كاريكاتير لطارق البحار في صحيفة "البلاد" البحرينية، تطرق فيه إلى الرشاوى التي يتقضاها الموظفون في الدوائر الرسمية، خاصة لتسهيل معاملات المواطنين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.