تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تعرض أكبر مستشفى في أحياء حلب الشرقية للقصف ببراميل متفجرة

أ ف ب

قالت الجمعية الطبية السورية الأمريكية، ومقرها الولايات المتحدة، السبت إن أكبر مستشفى في الأحياء الشرقية بمدينة حلب السورية قد تعرض للقصف ببرميلين متفجرين على الأقل، فيما أفادت تقارير عن سقوط قنبلة انشطارية. ويضم المستشفيان أقساما للطوارئ ووحدات لمعالجة الصدمات وسبق أن تعرضا أكثر من مرة لغارات جوية خلال الأشهر الماضية.

إعلان

تعرض أكبر مستشفى في الأحياء الشرقية بمدينة حلب السبت للقصف ببرميلين متفجرين على الأقل، للمرة الثانية خلال أربعة أيام، وفق ما ذكرت الجمعية الطبية السورية الأمريكية.

وقال أدهم سحلول من هذه الجمعية، ومقرها الولايات المتحدة: "تعرض مستشفى +إم10+ للقصف ببرميلين متفجرين، كما أفادت تقارير عن سقوط قنبلة انشطارية".

وتعرض المستشفى ذاته ومستشفى آخر تديره المنظمة، ويعدان المرفقين الطبيين الأكبر في أحياء حلب الشرقية، لضربات جوية الأربعاء أدت إلى خروجهما عن الخدمة مؤقتا.

ويضم المستشفيان أقساما للطوارئ ووحدات لمعالجة الصدمات وسبق أن تعرضا أكثر من مرة لغارات جوية خلال الأشهر الماضية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان السبت عن خروج مشفى ميداني في حي الصاخور عن الخدمة إثر ضربات جوية شنتها طائرات حربية، لم يتمكن من تحديد هويتها.

وتتعرض أحياء حلب الشرقية منذ إعلان الجيش السوري في 22 أيلول/سبتمبر بدء هجوم هدفه السيطرة على هذه الأحياء، لغارات مكثفة تنفذها طائرات روسية وأخرى سورية، تسببت بمقتل 220 شخصا على الأقل وإصابة المئات بجروح. كما خلفت دمارا كبيرا لم تسلم منه المرافق الطبية.

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.