تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استفتاء: الأغلبية تصوت ضد استقبال اللاجئين في المجر لكن دون تحقيق النصاب

المجر لم تقبل أي لاجئ على أراضيها.
المجر لم تقبل أي لاجئ على أراضيها. أ ف ب

كشف الاستفتاء الذي أجري اليوم الأحد في المجر أن الأغلبية الساحقة من الناخبين المجريين يرفضون خطة الاتحاد الأوروبي لتوزيع المهاجرين، ولكن رغم النسبة الكبيرة للرافضين اعتبر الاستفتاء فاقدا للشرعية بسبب عدم مشاركة نصاب 50% من الذين يحق لهم التصويت في الاستفتاء.

إعلان

مني رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بما يشبه الهزيمة الأحد في الاستفتاء الذي دعا إليه حيال سياسته الرافضة لخطة توزيع اللاجئين التي اقترحها الاتحاد الأوروبي، حيث فشل في جمع النصاب الكافي من الناخبين، بحسب الأرقام الأولية التي نشرها حزبه "فيديز".

وكما كان متوقعا فاز معسكر الرافضين لإعادة توزيع اللاجئين داخل الاتحاد الأوروبي بنسبة ساحقة (95 في المئة)، لكن الاستفتاء فقد شرعيته إذ إنه لم يحقق نسبة المشاركة المطلوبة من الأصوات (50 في المئة)..

وتشير التقديرات الأولية التي أعلنها نائب رئيس حزب فيديز الحاكم غيرغلي غولياس، إلى أن معارضي توزيع اللاجئين داخل الاتحاد الاوروبي فازوا في الاستفتاء (95 بالمئة من المشاركين).

لكن مع نسبة مشاركة قدرت بـ45 بالمئة من المسجلين، فإن الاستفتاء الفائق الرمزية الذي دعا إليه أوربان لن تكون له قيمة قانونية. ولتكون للاستفتاء قيمة قانونية يجب أن يشارك فيه على الأقل 50 بالمئة من الناخبين المسجلين.

أوروبا "منقسمة" حول أزمة اللاجئين

ويتوقع أن تعلن أول النتائج الرسمية نحو الساعة 20,00 ت غ. فيما أقر المسؤول عن المكتب الوطني للانتخابات أندرياس بولاي عند إقفال مكاتب الاقتراع إن نسبة المشاركة لن تصل بالتأكيد إلى عتبة 50 بالمئة.

وفي أول تعليق له على هذه النتائج قال أوربان إن الاتحاد الأوروبي "لن يكون قادرا على فرض إرادته على المجر".

وتخوفا من عدم الوصول إلى عتبة الخمسين بالمئة في المشاركة كان أوربان استبق النتيجة معتبرا أن الأولوية هي لنسبة الرافضين.

وقال المتحدث باسم الحكومة زلطان كوفاكس "إذا بلغت نسبة التصويت ضد الحصص الإجبارية 95 بالمئة، فالرسالة واضحة" معتبرا أن نسبة المشاركة أمر ثانوي.

لكن رئيس حزب أقصى اليمين غابور فونا المنافس الحقيقي لحزب فيديز بزعامة أوربان في الانتخابات التشريعية في 2018، جدد فور نشر أول تقديرات نتائج الاستفتاء، دعوته لاستقالة أوربان.

وقد دعي حوالى 8,3 ملايين ناخب مسجل إلى الرد على سؤال "هل تريد أن يفرض الاتحاد الأوروبي إعادة توزيع إلزامية لمواطنين غير مجريين في المجر دون موافقة البرلمان المجري؟".

"الاتحاد الأوروبي لن يكون قادرا على فرض إرادته على المجر"

وفي أول تعليق له على النتائج قال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان إن الاتحاد الأوروبي "لن يكون قادرا على فرض إرادته على المجر".

وأضاف "بروكسل أو بودابست، هذه هي المسألة، وقد اخترنا بودابست. لقد قررنا أن مسألة الهجرة تدخل ضمن نطاق السلطة المجرية"، مشيرا إلى أنه ينوي "اقتراح تعديل دستوري" يعكس من خلاله إرادة الشعب. ولم يوضح ما الذي قد يتضمنه هذا التعديل.

وتخوفا من عدم الوصول إلى عتبة الخمسين بالمئة في المشاركة، كان أوربان استبق النتيجة معتبرا أن الأولوية هي لنسبة الرافضين.

وأشار أوربان إلى أن عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم الأحد (3،29 ملايين من أصل 8،24 ملايين ناخب مسجلين) أعلى من عدد الناخبين (3،05 ملايين) الذين وافقوا في العام 2003 على انضمام المجر إلى الاتحاد الأوروبي، معتبرا أن "هذا السلاح سيكون قويا بما فيه الكفاية" 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.