تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الكولومبيون يصوتون ضد اتفاق السلام مع حركة فارك

أ ف ب

رفض الكولومبيون بغالبية ضئيلة اتفاق السلام التي أبرمته الحكومة مع حركة فارك، حيث أظهرت نتائج الاستقتاء الذي جرى الأحد تصويت 50.24 بالمئة من الكولومبيين بـ"لا" على الاتفاق. وتعقيبا على تلك النتيجة، أعلن الرئيس خوان مانويل سانتوس أنه "لن يستسلم وسيواصل السعي إلى السلام".

إعلان

مراسلون : كولومبيا.. دقت ساعة السلام

رفض الكولومبيون الأحد اتفاق السلام مع القوات المسلحة الثورية (فارك) الذي يهدف إلى وضع حد لنزاع مستمر منذ 52 عاما، وذلك بعد أن صوتوا بـ"لا" خلال الاستفتاء، بعد فرز اللجنة الانتخابية 99،08 بالمئة من الأصوات.

وأظهرت النتائج شبه النهائية أن 50،24 بالمئة من الكولومبيين صوتوا بـ"لا" رفضا لاتفاق السلام، مقابل 49،75 بالمئة صوتوا بـ"نعم"، بعد نحو ساعة على إغلاق مكاتب الاقتراع.

وتعد هذه النتيجة هزيمة كبيرة للرئيس خوان مانويل سانتوس الذي رهن مستقبله السياسي على إنهاء الحرب الدائرة منذ 50 عاما.

وقبل الاستفتاء قال سانتوس إنه ليس لديه خطة بديلة ولكنه أكد أن التصويت بالرفض لن يؤثر على استقرار كولومبيا وأنه "لن يستسلم وسيواصل السعي إلى السلام.

زعيم فارك "متمسك بالسلام"

وفي أول رد فعل بعد رفض اتفاق السلام، قال رودريجو لوندونو زعيم جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) إن فارك تؤكد رغبتها في السلام على الرغم من عدم الموافقة على الاتفاق الذي وقعته مع الحكومة في الآونة الأخيرة .
وقال لوندونو الذي يشتهر باسمه الحركي تيموشينكو إن "فارك تؤكد رغبتها في استخدام الكلمات فقط كسلاح لبناء المستقبل.
"نقول للشعب الكولومبي الذي يحلم بالسلام اعتمدوا علينا فالسلام سوف ينتصر".
 

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.