تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

السعودية تمنع كتبا مدرسية "لنشرها ثقافة إسرائيلية"

فرانس24

في صحف الخليج: التعليم السعودية تسحب كتبا من مدارس "عالمية" تتضمن ثقافة إسرائيلية. موجة من الغضب النيابية بعد اقتراح منح المواطنين في الكويت 75 ليترا من البنزين. دبي تستعد لاستضافة أكبر احتفالية للتصميم والإبداع في الشرق الأوسط. اكتشاف أول أبجدية عمانية. وكاريكاتير الحلقة الحضارة الغربية تدمر حلب! والانتخابات الرئاسية تسلية الأمريكيين!

إعلان

في هذه الجولة على صحف الخليج: بعد مرور أقل من أسبوع على سحب كتاب من مدارس أهلية "عالمية" لاتهامه الفلسطينيين بالإرهاب، وزارة التعليم السعودية تسحب مجددا كتبا تحتوي على استعراض للدراسة في مدارس إسرائيلية، وتضمنت صورا لأطفال يرتدون القبعة اليهودية مع تعليق بأن هؤلاء الأطفال يتعلمون عن ثقافتهم.

ومن هنا أوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم لصحيفة "الحياة" السعودية أن هذه السلاسل تحصل عليها المدارس من بعض دور النشر، مؤكدا أن وزراة التعليم تتابع تلك الكتب باهتمام كامل، مشددا على أنه عندما تدخل ضمن المواد الدراسية وتكتشف فيها الوزارة تجاوزات تتخذ اللازم بشأنها وفق الأنظمة والتعليمات المتعلقة بذلك.

وتتابع الصحيفة أنه وبحسب لائحة المدارس الأجنبية "العالمية" في السعودية فإن المدارس تخضع لمجلس إشراف مكون من عدد من الجهات الحكومية يشرف بخاصة على البرامج والمناهج التعليمية في تلك المدارس.

اقتراح منح المواطنين حاملي إجازات القيادة في الكويت 75 ليترا من البنزين والذي قدمته الحكومة خلال اجتماع مشترك لأعضاء السلطتين الأربعاء فجر موجة من الغضب والاستياء النيابي، حيث اعتبره البعض "هدما للمعبد" و"حرقا لجسور التعاون"، بحسب ما قرأنا على غلاف صحيفة "السياسة".

وأكد هؤلاء، بحسب الصحيفة، أن هذا القرار لا يدع أمامهم خيارات سوى تفعيل الأدوات الدستورية في مواجهة الحكومة حفاظا على صورتهم أمام الناخبين، ولا سيما أن الانتخابات البرلمانية باتت على الأبواب. وفي هذا السياق بدا أن هناك أربعة استجوابات جدية.

وبرأي أوساط سياسية فإن لآلية الخروج من مأزق الاستجوابات المتوقعة لوزير المالية احتمالات عدة. أولها استقالة الوزير التي قد تكون الخيار الأقل كلفة على السلطتين، ومن شأنها طي ملف أسعار البنزين بشكل نهائي، إلا أنه مستبعد نظرا لمكانة الصالح داخل الجسم الحكومي.

إلى دبي التي تستعد لاستضافة أكبر احتفالية للتصميم والإبداع في الشرق الأوسط. صحيفة "الإمارات اليوم" لفتت إلى أن هذه الاحتفالية تشكل في مجملها تجسيدا صريحا لمشهد التصميم الغني والمتنوع في مدينة دبي.

كذلك أوضحت الصحيفة أنه مع انطلاق فعاليات "أسبوع دبي للتصميم" سيتمكن أخصائيو التصميم والمقيمون والزوار من التفاعل على مدار ستة أيام، مع الفعاليات التي تعدت المئة وخمسين وتوزعت بين "حي دبي للتصميم" ووجهات أخرى في المدينة.

هذه الفعالية ستحول مدينة دبي إلى خلية نحل تتضافر فيها جهود المتاجر والعلامات التجارية وصالات العرض، والجامعات والمؤسسات، حيث سيقدم كل منها أنشطة تركيبية من شأنها الإبحار بالزوار في رحلة استكشافية لمفاهيم وابتكارات التصميم، عبر إعادة اكتشاف أحياء دبي المألوفة لديهم، أو تلك الجديدة التي لم يعرفوها من قبل.

إلى سلطنة عمان واكتشاف أول أبجدية استخدمت فيها. وتفصيلا، تقول صحيفة "الوطن العمانية" إن الباحث حارث بن سيف الخروصي، المتخصص في دراسة الكتابات والرسوم الصخرية، تمكن من الكشف عن أول أبجدية تستخدم في عمان بوادي السحتن في ولاية الرستاق، وتعود للفترة بين الألف الثالث والأول قبل الميلاد.

الباحث أطلق على الأبجدية المكتشفة اسم (خط السحتن) وتتكون من ثلاثة وثلاثين حرفا تتقاطع مع الأبجديات العربية القديمة.

إن هذا الاكتشاف يعد كنزا، حيث إن هذه الأبجدية أكثر الخطوط والأبجديات المكتشفة بالجزيرة العربية توحدا بالنمط، وأكثرها وضوحا وتنظيما، يوضح الباحث حارث الخروصي.

كما لفت إلى أنه تم العثور على كتابات هذه الأبجدية في ستة مواقع بوادي السحتن، مشيرا إلى احتمال وجود مواقع أخرى بالوادي أو بمناطق أخرى.

نبقى مع صحيفة "الوطن العمانية" ومارسمه ياسين الخليل عن الحضارة الغربية التي برأيه تدمر ما تبقى من مدينة حلب السورية التي تشهد معارك شرسة في الفترة الأخيرة.

في صحيفة "العرب" القطرية تناول أحمد عارف في رسمه الانتخابات الرئاسية التي تشكل في هذه الفترة، برأي عارف، نوعا من التسلية، خاصة بعد المناظرة الأخيرة بين المرشحين دونالد ترامب وهيلاري كلينتون.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.