تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل أحرقت السعودية أوراقها في اليمن؟!

فرانس24

في الجولة اليومية في الصحف العالمية: هل أحرقت السعودية أوراقها في اليمن؟ ما سر فشل المناظرة الثانية بين المرشحين للرئاسة في الولايات المتحدة بنظر الصحف الأميركية، وفي الصحف أيضا: لماذا أيدت مصر قرار روسيا في مجلس الأمن؟

إعلان

الكاتب عباس السيد عنون في صحيفة الثورة اليمنية: السعودية تحرق أوراقها في اليمن، محذرا من أن الرياض حكمت على مرتزقتها وعملائها بالإعدام من خلال ما وصفه بالمجزرة المروعة التي ارتكبتها، السيد حذر من أنه لم يبق لذوي الضحايا عذر أو مبرر للتقاعس عن الأخذ بالثأر، ثأر سيتخذ شكل معركة بلا قواعد ولا مكان ولا زمان.
الكاتب مروان الغفوري لم ينكر بدوره في صحيفة مأرب برس أن ما حصل في صنعاء هو جريمة أسفرت عن مقتل مجموعة من الناس الآمنين بطرقة وحشية، لكنه يعتبر بالمقابل أن هناك جريمة أكبر ارتكبها عبد الملك الحوثي، عندما دعا إلى التعبئة العامة ردا على مادتين في "مسودة الدستور" ما قضى على اليمن، ليصبح بلدا من خمسة وعشرين مليون جثة من صنيع الحوثي وحليفه الرئيس السابق علي عبد الله الصالح.
إلى الولايات المتحدة الأميركية الآن، التي شهدت المناظرة الثانية بين مرشحي الرئاسة، الجمهوري دونالد ترامب والديموقراطية هيلاري كلينتون.. صحيفة نيويورك تايمز انتقدت تركيز المنظارة على مسائل شخصية ومريرة وقد وصفت أجواءها بالمشحونة والمرشحين بالقاسيين، قساوة تمثلت بالبداية بعدم مصافحتهما لبعضهما البعض.
ترامب وعلى الرغم من تعبيره عن قلقه من المقدمين أنديرسون كوبر من قناة سي إن إن ومارتا راداس من قناة أي بي سي إلا أنها لم تنكر أنه كان أكثر ثقة في النفس وعدائية من المناظرة الأولى. صحيفة نيويورك تايمز انتقدت تركيز المنظارة على مسائل شخصية ومريرة وقد وصفت أجواءها بالمشحونة والمرشحين بالقاسيين، قساوة تمثلت بالبداية بعدم مصافحتهما لبعضهما البعض
صحيفة الواشنطن بوست وافقت نيويورك تايمز الرأي بأن المناظرة ركزت على الأمور الشخصية عوضا عن المواضيع الهامة.. وهي لم تنكر بأن ترامب يواجه عزلة كبيرة من حزبه، عزلة لم تمح طاقته الكبيرة في المناظرة.. لكن الواشنطن بوست أشارت إلى أن ترامب تهرب من الإجابة عن كثير من الأسئلة بعكس كلينتون التي بدت صلبة في تقديم آرائها ومشاريعها.
المناظرة تناولت أيضا قضية تسريب شريط لترامب يحتوي على تصريحات بذيئة بحق النساء. ترامب اعتذر عن الفيديو المنشور موضحا أنه يحترم النساء بعدما أثار الشريط موجة غضب عارمة أدت إلى تراجعِ شعبيته حتى داخل حزبه.. تراجع عبرت عنه صحيفة الإندبندنت البريطانية في هذا الرسم الكاريكاتوري، رسم يجسد الشريط بصورة هيكل عظمي قاتل يخيف أعضاء الحزب الجمهوري وبينهم المرشح السابق للرئاسة جون ماكين، ووزيرة الخارجية السابقة كونديليزا رايس.
كلينتون طالبت في المنظارة بالتحقيق مع روسيا بشأن جرائم حرب ارتكبتها في سوريا على حد قولها، ما يعكس ارتفاع حدة التوتر بين روسيا والإدارة الديموقراطية في الولايات المتحدة..

صحيفة لوموند الفرنسية عكست هذا التوتر بتسليط الضوء على اتهام واشنطن لموسكو بالوقوف وراء عمليات الفرصنة الأخيرة لرسائل إلكترونية لأشخاص ومؤسسات أميركية نشرت على مواقع إلكترونية عدة بينها "ويكيليكس.. اتهام تزامن مع تصعيد واشنطن للهجتها تجاه موسكو، تصعيد تمثل بالتهديد بفرض عقوبات جديدة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.
صحيفة القدس العربي سلطت الضوء بدورها على التقارب بين القاهرة وموسكو بعد تصويت مصر على القرار الروسي حول سوريا في مجلس الأمن، تصويت فاجأ المجتمعين وخصوصا المدنيين السوريين الذين كانوا يتابعون الجلسة. القدس العربي وصفت الموقف المصري بالسابقة ولاسيما أن القرار لم تؤيده أي دولة أخرى غير مصر.. لكن الموقف يتعلق بمماحكات جارية بين القاهرة وموسكو حول إعادة السياح الروس إلى مصر، وبالتالي فإن المندوب المصري في مجلس الأمن لعب ورقة الحلفاء العرب الذين ساهموا بعزل الرئيس السابق محمد مرسي، لكنه لعب في الوقت نفسه ورقة خصومهم الروس والإيرانيين كما ترى القدس.
ونختم من صحيفة هآرتس التي اتهمت وزير رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتحويل إسرائيل إلى مكان يشكل خطرا على حياة الأسرائيليين، فأعمال العنف التي تتعرض لها إسرائيل لا تعود إلى التفاعل الكبير لعناصر من حماس عبر مواقع التواصل الاجتماعي بحسب ما تبحث إدارة نتنياهو وإنما إلى اعتماد الأخير لسياسة لا تركز على إنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية، أمر يعد الحل الوحيد لإنهاء اعمال العنف اتي تعرضت لها إسرائيل من قبل فلسطينيين بحسب هآرتس.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.