تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هولاند يلعب الداما.. وبوتين يلعب الشطرنج!!

فرانس24

في صحف اليوم: توتر بين أنقرة وبغداد على خلفية تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعا فيها رئيس الحكومة العراقية إلى التزام حدوده، وفي الصحف كذلك تأجيل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لزيارته إلى باريس، والجهود التي يتعين على رئيس الحكومة المغربي المكلف بذلها لتشكيل حكومة ائتلافية ومقتطفات من السياستين الفرنسية والأمريكية.

إعلان

شن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجوما لاذعا على رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي على خلفية التواجد العسكري التركي في قاعدة بعشيقة شمال العراق. صحيفة الزمان العراقية وصحف أخرى تورد تصريحات اردوغان التي قال فيها للعبادي: أنت لست نظيري ولست في مستواي.. اعرف حدودك. الصحيفة تعود على التوتر المتصاعد بين البلدين، وتقول إن التصعيد بينهما يأخذ حيزا شخصيا ويهدد بتعقيد خطط عملية استعادة الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية منذ العام ألفين وأربعة عشر. 

 
كلمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لرئيس الحكومة العراقية يعلق عليها غسان شربل في صحيفة الحياة. ويرى أنها تختزل أزمة حدود كبرى في الشرق الأوسط. إنها أزمة حدود جغرافية وأزمة حدود الأدوار وسط نذر بأن العالم في طريقه إلى التحول إلى غابة يحكمها الأقوياء لا القانون الدولي. يقول الكاتب ويربط هذه التصريحات بالاحتقان بين روسيا والغرب على خلفية الأزمة السورية. ما يجري بين روسيا والغرب اليوم يمكن اختزاله كذلك في عبارة اعرف حدودك. هذا ما يقوله الغرب لبوتين.. وما يقوله بوتين كذلك للغرب بعد تأجيل زيارة إلى باريس كان من المقرر أن يجريها الأسبوع المقبل.
 
هذه الزيارة المؤجلة تعلق عليها الصحف الفرنسية. صحيفة لوفيغارو الفرنسية اليمينية تخصص صفحتيها الأوليين للعلاقات الروسية الفرنسية وتعتبر صعود فرنسا إلى الخط الأول في مجلس الأمن للمطالبة بوقف روسيا قصفها على حلب وبشكل عاجل، لم يأت بنتائج سوى تكريس منطق بوتين، وتقاربه مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والنظام السوري لإعادة القوة الروسية إلى الواجهة وفرضها أمام الولايات المتحدة والغرب. الصحيفة تقول إن اليمين الفرنسي يدعو إلى التحلي بالبراغماتية.. فإذا كان الرئيس هولاند يلعب لعبة الداما فإن بوتين يلعب الشطرنج. بوتين لن يقطع علاقاته مع فرنسا لكن سينتظر فقط أن يتغير رئيسها.
 
نتحول إلى المغرب.. المغرب نظم انتخابات تشريعية يوم الجمعة الماضي، أسفرت عن فوز حزب العدالة والتنمية بمئة وخمسة وعشرين مقعدا داخل البرلمان من أصل ثلاثمئة وخمسة وتسعين. صحيفة لوموند الفرنسية تعود على المشهد السياسي في المغرب، على مزايا حزب العدالة والتنمية الذي يقدم صورة حزب لم يلطخه الفساد الذي لطخ صورة أحزاب سياسية أخرى. فوز حزب العدالة والتنمية المحافظ لم يرض كل المجتمع المغربي. لأن هناك فئة تتطلع إلى مشروع سياسي تقدمي في البلاد، لكن هذه الفئة تود أن تكون هذه الانتخابات بداية لتحول إيجابي في مسلسل تطور الديموقراطية في المغرب. إنها دينامية سياسية جديدة في المغرب نقرأ في صحيفة لوموند.
 
كلف العاهل المغربي محمد السادس رئيس الحكومة المنتهية ولايته عبد الإله بنكيران بتشكيل حكومة جديدة. في صحيفة العرب القطرية نقرأ أن بنكيران يجد نفسه مجبرا اعلى اعتماد الكثير من المرونة والتنازل الحزبي للتوصل إلى تحالف حكومي متين يتجاوز سلبيات التحالف السابق الذي اتسم بالهشاشة وضعف التنسيق. تشكيل الحكومة حسب ما نقرأ في صحيفة العرب سيتطلب جهدا مضاعفا من قبل بنكيران وفريقه المفاوض للأحزاب السياسية.
 
في السياسة الفرنسية نقرأ اليوم في صحيفة لوباريزيان أوجوردوي أون فرانس أن كتابا يتضمن اعترافات الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند سيصدر يوم غد. الكتاب ألفه جيرار دافي وفابريس لوم وهما صحفيا تحقيق من صحيفة لوموند. الصحيفة تنشر بعض المقتطفات من الكتاب وتقول إن هولاند ومما لا شك فيه أراد أن يعطي رأيه الخاص حول عهدته الرئاسية قبل الانتخابات المقررة العام المقبل، لكن الصحيفة تعتبر استراتيجية هولاند استراتيجية خطرة.
تعلق الصحف اليوم على مهاجمة المرشح الجمهوري دونالد ترامب لحزبه، دونالد ترامب يعلن الحرب على الحزب الجمهوري ويقول إنني تخلصت من القيود، تعنون صحيفة ذي واشنطن بوست. هذه التصريحات تأتي بعد نأي عشرات السياسيين ونواب داخل مجلس النواب بأنفسهم عن ترامب، وقد كان بول رايان رئيس المجلس آخر من صرح أنه لن يدافع عن دونالد ترامب.. صحيفة ذي وول ستريت جورنال تقول إن الجمهوريين يسعون باستراتيجيتهم هذه إلى تقليص حجم الخسائر في انتخابات الكونغرس المقبلة.
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن