تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن ولندن تلوحان بفرض عقوبات جديدة على النظام السوري

أ ف ب

بحث الحلفاء الغربيون خلال اجتماعهم الأحد بلندن في محاولة جديدة لإنهاء الصراع في سوريا، فرضية إسقاط عقوبات جديدة على نظام الرئيس بشار الأسد وداعميه بسبب الجرائم التي تقترف بحق المدنيين.

إعلان

حذرت الولايات المتحدة وبريطانيا الأحد من أن الحلفاء الغربيين يبحثون فرض عقوبات على أهداف اقتصادية في روسيا وسوريا بسبب حصار مدينة حلب.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن قصف المدنيين في المدينة "جريمة ضد الإنسانية" فيما حض وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون موسكو على إظهار الرأفة.

وقال جونسون في مؤتمر صحفي مشترك مع كيري عقب محادثاتهما في لندن "توجد الكثير من الطرق التي نقترحها وبينها فرض إجراءات اضافية على النظام وداعميه". وحذر من أن "هذه الأمور ستضر في النهاية بمرتكبي هذه الجرائم، وعليهم أن يفكروا في ذلك الآن".

من جانبه حذر كيري من أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم يستبعد أي خيار للتعامل مع الهجوم الذي يشنه الرئيس السوري بشار الأسد.

وتطرق إلى فكرة فرض عقوبات، إلا أنه قلل من احتمال القيام بعمل عسكري، مؤكدا أن واجبه وواجب نظيره البريطاني "استنفاد" جميع الخيارات الدبلوماسية.

وقال عقب محادثات مع مسؤولين فرنسيين وألمان "نحن نناقش كل آلية متوفرة لنا، ولكنني لم ألحظ رغبة كبيرة لدى أي أحد في أوروبا لخوض حرب". وأضاف "لا أرى برلمانات الدول الأوروبية مستعدة لإعلان الحرب".

وأكد "دعوني أوضح أمرا (..) نحن ندرس إمكانية فرض عقوبات إضافية (..) كما أن الرئيس أوباما لم يستبعد أي خيار عن الطاولة". 

فرانس 24 / أ ف ب

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.