تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انتخاب بوسني صربي على رأس بلدية سريبرينيتسا للمرة الأولى منذ 1999

أ ف ب

فاز صربي بوسني، ملادن غرويسيتش، برئاسة بلدية سريبرينيتسا للمرة الأولى منذ 1999. وأثار فوز غرويسيتش قلق البوسنيين بسبب رفضه وصف المجزرة التي شهدتها المدينة وقتل فيها أكثر من ثمانية آلاف مسلم في تموز/يوليو 1995، بأنها عملية إبادة.

إعلان

للمرة الأولى منذ 1999، انتخب صربي بوسني، ملادن غرويسيتش، رئيسا لبلدية سريبرينيتسا، المدينة التي قتل فيها نحو 8 آلاف مسلم خلال حرب البوسنة في تموز/يوليو 1995. وتعاقب على رئاسة بلديتها بوسنيون مسلمون بدون انقطاع منذ 1999.

وأظهرت النتائج الرسمية الإثنين فوز ملادن غرويسيتش بنسبة 54,4% من الأصوات إثر الانتخابات التي جرت في 2 تشرين الأول/أكتوبر الجاري مقابل 45,5% للرئيس المنتهية ولايته جميل دوراكوفيتش.

وأشاد زعيم صرب البوسنة ميلوراد دوديك بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الصربية بـ "انتخابات سريرينيتسا التي باتت قصة منتهية توجت بفوز مرشحنا".

ولكن البوسنيين أبدوا قلقهم لعواقب هذا الفوز وهم يأخذون على ملادن غرويسيتش خصوصا عدم وصفه المجزرة التي شهدتها المدينة بأنها عملية إبادة.

وأخذت خديجة محمدوفيتش التي تدير إحدى أبرز جمعيات "أمهات سريرينيتسا"، على المجتمع الدولي عدم تدخله لإلغاء هذه الانتخابات. وقالت خديجة التي قتل ابناها وزوجها في المجزرة: "لقد تعرضنا لخيانة المجتمع الدولي في 1995 حين تركونا للقتلة وهاهم يخونوننا مرة ثانية".

واعتبرت أن الفائز في الانتخابات "لا يمكنه إدارة" المدينة "لأن مثله العليا هم مجرمو الحرب على غرار رادوفان كارادجيتش" الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة الذي حكم عليه بالسجن 40 عاما خصوصا بسبب ارتكابه جرائم حرب وضد الإنسانية وأعمال إبادة.

 

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن