تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

الكويت: انتخابات حامية بمشاركة واسعة

فرانس24

في هذا العدد من "قراءة في صحف الخليج": مطالبة بإشراك الشورى السعودي في القرارات المصيرية التي تتخذ في البلاد، والكويت على أبواب انتخابات نيابية حامية في 26 تشرين الثاني/نوفمبر، وانتعاش عقاري جراء تراجع أسعار المواد في سلطنة عمان، وإطلاق مركبة "إسعاف المستقبل" في الإمارات، وتقسيم ليبيا هو الهدف!

إعلان

محطتنا الأولى في الممكلة العربية السعودية من مجلس الشورى، ومطالبة أحد أعضائه خلال جلسة سرية بإشراك المجلس في القرارات المصيرية التي تتخذ في البلاد، على اعتبار أن المجلس يمتلك نخبة من الخبرات التي اختارتها القيادة. وتشير صحيفة "الحياة" على غلافها إلى تصريح عضو مجلس الشورى عبد العزيز العطيشان، والذي طالب فيه أن يشارك الأعضاء في قرارات مثل حذف العلاوات، إضافة إلى القرارات العسكرية مثل الحروب وتعديل تواريخ الرواتب وخطط التنمية والتحول الوطني، حتى لا تحدث ردود فعل سلبية مطالبا بأن يشارك الشورى في درسها. وبرأيه أن المملكة تمر بظروف استثنائية في ما أسماها بحرب "الحوثيين" وقانون "جاستا"، ومشكلة سوريا والعراق وإيران، إضافة إلى "رؤية المملكة 2030" والقرارات الكثيرة التي صدرت وتمس المواطن وموظف الدولة حيث ستكون لكل هذه الظروف انعكاساتها عاجلا أم آجلا.

بعد حل مجلسها، الكويت على أبواب انتخابات نيابية حامية، حيث توقعت مصادر متابعة للمجريات السياسية ارتفاع نسبة المشاركة في الانتخابات النيابية. وأشارت هذه المصادر في حديث لصحيفة "القبس" إلى أن هذه التوقعات تعود لأسباب عدة ليس أقلها عودة بعض المقاطعين "إلى الحلبة" ما يزيدها حماوة، فضلا عن أن المشاركين في الانتخابات الماضية على أساس نظام الصوت الواحد سيعودون بقوة أكبر هذه المرة، بعدما أجرت شرائح واسعة منهم مراجعة للتجربة، كما أنه ثمة إصرار على إعادة تصويب بعض المسارات بالنسبة إلى هؤلاء، يضاف إلى ذلك، بحسب المصدر، عامل إجراء الانتخابات في فصل حرارته معتدلة. ووفق ما قرأنا من الصحيفة فقد أقر مجلس الوزراء في اجتماعه مشروع مرسوم دعوة الناخبين لاختيار أعضاء مجلس الأمة في 26 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وفق نظام الصوت الواحد في الدوائر الخمس، كما أن باب الترشيح سيفتح غدا (الأربعاء) ولمدة 10 أيام.

نتابع جولتنا في سلطنة عمان، وتوقعات بأن تشهد الفترة القادمة نشاطا في حركة البناء جراء تراجع أسعار المواد. وتفصيلا، توقع عدد من تجار مواد البناء لصحيفة "الوطن" أن تشهد الفترة القادمة نشاطا في حركة البناء مستفيدة من تراجع السلع كالحديد والأخشاب والأدوات الصحية والكهربائية، فيما أشار آخرون إلى أن سوق البناء قد يشهد موجة ركود نتيجة الأوضاع الاقتصادية بسبب تراجع أسعار النفط والإجراءات التي تتبعها الحكومة بتقليل الإنفاق. وأشاروا أيضا إلى قيام بعض البنوك باتخاذ إجراءات جديدة فيما يتعلق بالتسهيلات الاقتراضية، عدا الإجراءات الجديدة التي أعلنتها وزارة الإسكان والمتعلقة بتقييمِ أسعار العقارات بمختلف محافظات السلطنة ورفع نسبة الرسوم إلى 5%. كذلك أكد التجار للصحيفة أن هناك طلبا متزايدا على أسعار مواد البناء منذ العام الماضي عندما بدأت الأسعار بالتراجع وسجل الحديد السلعة الأساسية تراجعا وصل لحدود 150 ريالا عمانيا.

إطلاق مركبة "إسعاف المستقبل" في الإمارات، هذا ما أعلنته مــؤسسة دبـي لخدمات الإسعاف ضمن مشاركتها في معرض "جيتكس 2016". كيف تم إنشاء هذه المركبة وما هي أبرز مميزاتها؟ "إسعاف المستقبل" تـــم تصنيعها بـعـد ثلاث سنـوات من البحث والعمل والتعاون المتواصل مــع مـجـمـوعـة من أكبر الشركات العاملة في مجال تصنيع وتطوير مركبات الإسعاف، يوضح المدير التنفيذي لـلمؤسسة خليفة بـن دراي. ويشرح قائلا إن الانظمة الحديثة التي تـم إدخـالها تسـمـح بـتتبـع المركبة، وبتحريك ونــقــل المعدات المتوافرة داخلها، الأمر الذي يساعد المسعفين على القيام بمهامهـم بـيـسـر أثناء التعامل مــع الحالات الطارئة، بحسب صحيفة "الإمارات اليوم". أما عن مميزاتها والإحداثيات التي جرى إدخالها على هذه المركبة يقول بأنها أربعة، وتتمثل بنظام متطور هو الأول عالميا يـتـيـح بأن تكون المركبة ذات استخدامات متعددة، حسب نوع الحالة، ونظام تتبع وتحكم متطور يـتـيـح تحديد مــوقــع مــركبة الإسعاف، ومـن ثـم تـوجـيـه المركبة الأقرب إلى موقع البلاغ.

من الصحف الإماراتية اخترنا كاريكاتير اليوم لعلي خليل من صحيفة "الخليج" أشار من خلاله إلى أن الهدف من الحرب في ليبيا تقسيمها كما يجري العمل أيضا على تقسيم بقية الدول العربية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.